بريق الذهب.. هل يصبح قاعدة؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565087/

الذهب في أوج مجده.. والأونصة منه على قاب قوسين أو أدنى من ألفي دولار.. ويعزو كثيرون السبب إلى تدهور أسعار العملات وتوقعات بانفلات عقال التضخم. في حين يرى آخرون في ما يجري إشارة إلى إحياء قاعدة الصرف بالذهب. أو استنساخها بهذا الشكل أو ذاك.

بلا كلل ولا ملل يستمر لمعان بريق الذهب محققا ارتفاعا فاق 7.5%  خلال الأسبوع الأخير فقط ليقترب السعر من عتبة ألفين دولار للأونصة.. فورة الذهب هذه، غالباً ما تفسر بكونه ملاذاً آمناً للمستثمرين من مخاوف التضخم وانخفاض أسعار العملة بعد إعلان المجلس الاحتياطي الأمريكي عن إبقاء معدلات الفائدة عند مستويات قريبة من الصفر لعامين تاليين ما أفسح  بدوره المجال لتوقع ضخ مزيد من السيولة في الأسواق..

ورغم أهمية عامل التضخم في فورة أسعار الذهب، فإن ارتفاع سعر سيد المعادن فاق كثيرا نسبة انخفاض قيمة العملة. فقد بلغ معدل التضخم في الولايات المتحدة 3% على أساس سنوي، في حين شكل ارتفاع سعر الذهب زهاء 30% منذ مطلع العام. واعطى الارتفاع سبباً للحديث عن تشكل فقاعة سعرية في سعر الذهب قد تنفجر في أي لحظة. بيد أن البعض يرفض فكرة الفقاعة، ويفسر ما يجري بعودة العالم تدريجياً إلى قاعدة الصرف بالذهب.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم