روسيا تؤكد أن حل الأزمة في سورية أمر يعود إلى شعبها ولا يقبل أي تدخل خارجي

أخبار العالم العربي

فاليري لوسشينينفاليري لوسشينين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565054/

أكد فاليري لوسشينين، المندوب الروسي لدى المؤسسات الدولية ومقر الأمم المتحدة في جنيف أن حل الأزمة في سورية أمر يعود للسوريين انفسهم ولا يقبل أي تدخل خارجي.

أكد فاليري لوسشينين، المندوب الروسي لدى المؤسسات الدولية ومقر الأمم المتحدة في جنيف أن حل الأزمة في سورية أمر يعود للسوريين انفسهم ولا يقبل أي تدخل خارجي.

وقال الدبلوماسي الروسي في خطابه أثناء الجسلة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان الأممي حول الوضع في سورية يوم 22 أغسطس/آب: "إن هناك أطرافا تحاول تحميل جميع المسؤولية على الإدارة السورية وغض النظر عن الدور السلبي والمزعزع للاستقرار للآخرين".

وواصل المسؤول الروسي انه "يجب أن نتجنب مثل هذه التقديرات الحاسمة التي تحى إلى تجريم أحد الأطراف على دون سواه"، مشيرا إلى أن "المعارضة السورية لا تقوم بمجرد احتجاجات، ولا ينحصر نشاطها على مسيرات ومظاهرات سلمية. إن المعارضة ترفض الحوار وتصر على إسقاط السلطة الشرعية، مستخدمة لذلك أحيانا السلاح".

وأشار لوسشينين إلى أنه "من المعروف الحدة والحسم اللذين تتصرف بهما بعض الحكومات من أجل إعادة النظام إلى شوارع مدنها".

وقال الدبلوماسي الروسي إن الحكومة السورية نفذت عددا من الخطوات الإيجابية منذ الجلسة الأولى لمجلس حقوق الإنسان الاممي حول سورية في أبريل/نيسان الماضي، منها "إلغاء حالة الطوارئ واتخاذ قانوني الانتخابات والأحزاب والإعلان عن نية إدخال التعديلات في الدستور".

وشدد السفير على أن "التحقيق الكامل لإصلاحات جذرية وبعيدة المدى مثل هذه يتطلب وقتا طويلا، إضافة إلى إحلال الاستقرار وإعادة الهدوء إلى البلاد".

ورأى الدبلوماسي الروسي أن الهدف النهائي للجهود التي يبذلها المجتمع الدولي هو "تشجيع الحوار الداخلي في سورية".

وقال: "يجب تغيير التركيز من إجراءات القمع إلى تشجيع الحكومة السورية والمعارضة على التعاون في إطار أجندة الإصلاحات. إلا ان المعارضة حتى الآن ترفض كل محاولات السلطة لبدء الحوار. ولذلك يجب إرسال إشارة إلى كل الأطراف تؤكد ضرورة انضمامها في العملية السياسية السلمية".

وأكد الدبوماسي الروسي على أن "روسيا تقف الى جانب تسريع الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة وفق النوايا التي أعلنت عنها الإدارة السورية على أساس عدم القبول بالعنف والبحث عن توافق وطني وعملية سياسية تشمل الجميع".

ورحب لوسشينين بـ"قرار السلطات السورية باستقبال بعثة تقصي الحقائق التابعة لإدارة المفوض الأعلى لحقوق الإنسان للأمم المتحدة"، واصفا إياه بانه "دليل على موقف دمشق البناء وانفتاحها للحوار الدولي".

يذكر أن الجلسة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان الأممي انعقدت بمبادرة بولندا ممثلة عن 23 دولة بما فيها الأردن وقطر والكويت.

المصدر: وكالة الأنباء "إيتار-تاس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية