مدرستان متنقلتان لابناء شعب الايفينك

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565040/

انطلق في إقليم كراسنويارسك الروسي مشروع تجريبي خاص بتعليم الأطفال من شعب الايفينك السيبيري في المدارس المتنقلة. ونقل المكتب الاعلامي للاقليم  انه تم تهيئة الصوامع واعداد الهيئة التدريسية لأولى مدرستين من هذا القبيل.

انطلق في إقليم كراسنويارسك الروسي مشروع تجريبي خاص بتعليم الأطفال من شعب الايفينك السيبيري في المدارس المتنقلة. ونقل المكتب الاعلامي للاقليم يوم الاثنين 22 أغسطس/آب انه تم تهيئة الصوامع واعداد الهيئة التدريسية لأولى مدرستين من هذا القبيل.

ولن يدرس في المدارس المتنقلة هذه، التي تتسع لعدد صغير من التلاميذ، سوى أطفال صغار السن. وتعتبر احدى المدرستين شبه متنقلة، حيث تتمتع بموقع مستقر، هو عبارة عن مبنى غير بعيد عن بلدية أوشاروفو. وستكون المدرسة الثانية تابعة لفرقة تربية الأيل. وستتمكن المدرسة، بما فيها هيئة التدريس والتلاميذ، من التنقل لمسافة مئات الكيلومترات. كما سيتم تربية قطيع من الأيل تابع للمدرسة ليتمكن أطفال شعب الايفينك التعرف على ثقافتهم خلال عملية التعلم.

ونقل المصدر نفسه عن زينايدا بيكونوفا الخبيرة في مركز التعليم الاثني والثقافي لسكان شمال روسيا الاصليين قولها انه "لا يمكن تربية طفل (الايفينك) بروح تقاليد هذا الشعب الا في مكان يوجد فيه الأيل، بحيث يكتسب الطفل مهارات معينة". وترى الخبيرة انه لا يمكن فصل لغة شعب الايفينك من ثقافته والحرف الشعبية التقليدية ونمط حياته. وأضافت زينايدا قائلة ان "التعاطي المتكامل فقط سيسمح لنا بالحفاظ على شعب الايفينك ولغته".

وبحسب المعطيات المتوفرة، فان الاقليم خصص من ميزانيته نحو 53 ألف دولار لطبع كتب الدراسة للأطفال، حيث نشر 520 نسخة منها.

ومن المقرر ان تتألف هيئة التدريس في كل واحدة من المدرستين المتنقلتين من معلم واحد فقط نظرا لقلة الدارسين.  وبعد انهاء المدرسة الاابتدائية سيواصل الاطفال التعلم في مدرسة داخلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية