حكومة القذافي تعرض على الثوار المصالحة والمجلس الانتقالي يصر على استسلامه او رحيله

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564962/

عرضت الحكومة الليبية على المعارضة توقيع اتفاق مصالحة بين القوات الحكومية والثوار، الذين اقتربوا من طرابلس، كما طالبت بوقف الناتو لضرباته الجوية. بينما اعلن أحمد جبريل المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي عن انه تدور حاليا عملية عسكرية في العاصمة بمشاركة "الناتو" والثوار بهدف عزل القذافي حتى يستسلم أو يرحل.

عرضت حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي على المعارضة الليبية توقيع اتفاق مصالحة بين القوات الحكومية والثوار، الذين اقتربوا من العاصمة طرابلس، كما انها طالبت بوقف الناتو لضرباته الجوية.

أعلن ذلك موسى ابراهيم، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الليبية يوم 21 أغسطس/آب خلال مؤتمر صحفي في طرابلس.

واضاف موسى أنه في حال انتصرت المعارضة فان الموالين للقذافي ينتظرهم بطش جماعي، لافتا الى وجود معلومات تؤكد وقوع حالات قتل واغتصاب من قبل الثوار في البلدات التي سيطروا عليها ما بين بنغازي وطرابلس.

وقال موسى "نحن نحذر من اقتراب المأساة من قتل وبطش"، مضيفا أنه في حال استمرار الأزمة فان مسؤولية نزيف الدم تقع على عاتق بلدان حلف الناتو.

وذكرت قناة "الجزيرة" أن 31 شخصا قتلوا نتيجة اشتباكات جارية منذ مساء يوم 20 أغسطس/آب بين قوات القذافي والثوار حول طرابلس، وان 41 شخصا من الموالين للقذافي تم اسرهم.

جبريل: اما ان يستسلم القذافي او يرحل

من جانبه، اعلن أحمد جبريل المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الأحد 21 أغسطس/اب عن اجراء عملية عسكرية في طرابلس بمشاركة قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" والثوار بهدف عزل العقيد معمر القذافي حتى يستسلم أو يرحل.

واشار الى ان الحملة بدأت في وقت متأخر من مساء السبت "بالتعاون بين المجلس الوطني الانتقالي والثوار في طرابلس وحولها".

وتوقع جبريل أن تستمر العملية "عدة أيام لحين إحكام الحصار على القذافي".

كما قال: "نتوقع سيناريو من احتمالين : إما أن يستسلم (القذافي) أو أن يفر من المدينة"، مضيفا في نفس الوقت انه "في حال أبدى رغبته في الرحيل عن ليبيا، سنتجاوب مع هذا الطرح وسنقبله".

من ناحية أخرى ذكرت قناة "ليبيا الحرة " التابعة للمعارضة الليبية، والتي تبث إرسالها من قطر، نقلا عن مصادر خاصة أن العقيد القذافي واثنين من أبنائه هما هانيبعل والمعتصم غادروا طرابلس.

كما أوضح احد سكان طرابلس أن إشاعات تدور في العاصمة عن أن العقيد القذافي غادرها متوجها إلى الحدود مع الجزائر. ولم يتم التأكد بعد من صحة هذه الأنباء.

مصطفى عبدالجليل: قوات المعارضة دخلت طرابلس وبسطت السيطرة على بعض احيائها

قال مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي لقناة "العربية" ان قوات المعارضة الليبية دخلت طرابلس وبسطت سيطرتها على بعض احياء العاصمة، مشيرا الى انه إن تم القاء القبض على العقيد معمر القذافي واعوانه فسيجري التعامل معهم كأسرى حرب.

واكد مصطفى عبدالجليل قائلا ان "الثوار تمكنوا من دخول مدينة طرابلس ضمن خطة محكمة للسيطرة عليها"، وأنهم "سيطروا على بعض أحياء طرابلس سيطرة تامة". وذكر ان المعارضة الليبية اعدت خطة لفرض السيطرة على العاصمة والحفاظ على ممتلكات الدولة. واعرب عن مخاوفه من ان القذافي قد يحاول حرق وتدمير المنشآت الحيوية فيها، وقد تستخدم قوات النظام اسلحة محظورة ضد الثوار.

وقال رئيس المجلس الانتقالي ان الثوار سيتعاملون مع رموز النظام "معاملة أسرى حرب وفق القوانين الدولية". ودعا افراد قوات المعارضة الى "الابتعاد عن الأعمال الانتقامية".

صحفي: ما يحدث الآن هو منعطف مهم في النزاع الليبي

اعرب ايمن سمير الصحفي المتخصص في الشؤون العربية عن اعتقاده في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" بان ما يحدث الآن في ليبيا هو "معركة تكسير اعظام"، موضحا انها ربما تكون معركة في سلسلة معارك او المعركة الاخيرة او قبل الاخيرة، ولكن في كل حال من الاحوال ما يحدث الآن هو منعطف مهم في النزاع المسلح بين المعارضة والنظام الليبي.

واعرب الصحفي عن استغرابه لعدم وجود اي افق سياسي لحل الازمة، مضيفا انه "لا بد ان يكون هناك افق سياسي للحفاظ على الشعب الليبي من الطرفين". واشار الى ان انصار المعارضة ومؤيدي القذافي "جميعهم في نهاية الامر من الشعب الليبي"، وقال انه يستغرب من عدم وجود اية مبادرة من جانب الجامعة العربية او الامم المتحدة. واضاف ان "الصوت اصبح فقط للرصاص وللمدافع وطائرات الناتو".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية