اسرائيل تعتقل اكثر من 120 ناشطا في "حماس" جنوب الضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564943/

افادت وكالة "فرانس بريس" نقلا عن مصادر امنية فلسطينية ان القوات الاسرائيلية اعتقلت اكثر من 120 ناشطا في حركة "حماس" جنوب الضفة الغربية. وجاءت الاعتقالات يوم الاحد 21 أغسطس/آب بعد ساعات على اعلان الحركة مسؤوليتها عن الهجمات الصاروخية الجديدة على اسرائيل.

افادت وكالة "فرانس بريس" نقلا عن مصادر امنية فلسطينية ان القوات الاسرائيلية اعتقلت اكثر من 120 ناشطا في حركة "حماس" في الضفة الغربية. وجاءت الاعتقالات يوم الاحد 21 أغسطس/آب بعد ساعات على اعلان الحركة مسؤوليتها عن الهجمات الصاروخية الجديدة على اسرائيل.

وقالت المصادر ان القوات الاسرائيلية قامت بعمليات الاعتقال في جنوب الضفة الغربية بعد ساعات من اطلاق كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة، صواريخ من غزة على اسرائيل.

وكانت "حماس" أعلنت يوم السبت انهاء الهدنة مع اسرائيل على خلفية تكثيف غارات الجيش الاسرائيلي على أهداف في قطاع غزة.

وذكر الموقع الرسمي لألوية الناصر صلاح الدين، ان 3 مستوطنين قتلوا، وأصيب 10 آخرون على الأقل، 4 منهم في حالة خطرة، في استهداف كتائب القسام وألوية الناصر لمدينة بئر السبع المحتلة يوم السبت.

هذا وقال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" ان اسرائيل تصعد من عدوانها وتكثفه لتحقيق ثلاثة أهداف. وأوضح المسؤول الفلسطيني ان احد الاهداف يتمثل في محاولة الحكومة الاسرائيلية للهروب من الازمة الداخلية المتفاقمة نتيجة الاوضاع الاقتصادية الصعبة، اما الهدف الثاني من هذا العدوان فهو قطع الطريق على التوجه الفلسطيني للاعتراف بالدولة المستقلة الفلسطينية، والهدف الثالث هو احراج القيادة المصرية الجديدة، حسب قوله. وأعرب المسؤول الفلسطيني عن اعتقاده بأن هذا التصعيد حتى الآن حقق جزءا من اهدافه فلم يحقق كل الاهداف، ولذلك بدأت اسرائيل منذ يوم السبت تعطي بعض الاشارات لاستعدادها للقبول بالتهدئة مرة أخرى.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

واعتبر المحلل السياسي والمحاضر في جامعة القدس سعيد زيداني في حديث لـ"روسيا اليوم" ان هذه "الجولة من المواجهة بين المقاومين الفلسطينيين والاحتلال الاسرائيلي قد تشهد تصعيدا وقد يكون العكس بالتوجه نحو التهدئة، اذ ان الطرفان معنيان بذلك".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية