"نيويورك تايمز": المفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية تجري بدعم من الناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56481/

كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ان مسؤولين في الحكومة الأفغانية يجرون مفاوضات واسعة النطاق مع قادة طالبان الذين يصلون الى أفغانستان قادمين من ملاذهم في باكستان بدعم وحماية من قوات الناتو.

كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في عددها الصادر يوم 19 أكتوبر/تشرين الاول ان مسؤولين في الحكومة الأفغانية يجرون مفاوضات واسعة النطاق مع قادة طالبان الذين يصلون الى أفغانستان قادمين من ملاذهم في باكستان بدعم وحماية من قوات الناتو.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أفغان ان المباحثات تجري بين حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وأعضاء مجلس "شورى كويتا"، وهي المجموعة المشرفة على نشاط طالبان العسكري داخل أفغانستان. كما أجرى المسؤولون الأفغان محادثات مع قادة "مجموعة حقاني" التي تعتبر أكثر تطرفا وتشددا في البلاد وكذلك مع أعضاء مجلس "شورى بشاور" الذي يتواجد مقاتلوها في غرب أفغانستان.
وذكرت الصحيفة ان قادة طالبان الذين جاؤوا الى أفغانستان لحضور المباحثات وافقوا على مغادرة ملاذهم في باكستان مقابل تقديم ضمانات لهم بشأن عدم مهاجمتهم من قبل قوات الناتو.
وقال مصدر أفغاني مطلع انه تم خلال المباحثات ابراز حالة واحدة على الأقل عندما قام زعماء من حركة طالبان بعبور الحدود الباكستانية الافغانية ونقلتهم طائرات تابعة لقوات حلف شمال الاطلسي الى العاصمة الافغانية كابل. كما سجلت الحالات التي وفرت فيها قوات الناتو الأمن في الطرق لضمان وصول مسؤولي طالبان بسلامة الى المناطق التي تشرف عليها السلطات الافغانية وقوات الناتو، حيث جرت غالبية الجولات للمباحثات خارج كابل، حسب المصدر الأفغاني نفسه.   
وكان المسؤولون الامريكيون قد أكدوا الاسبوع الماضي أن المحادثات بين المسؤولين الأفغان وطالبان قيد الاجراء. الا ان الولايات المتحدة لم تذكر آنذاك المناصب التي يشغلها المتفاوضون من المتمردين، كما لم تذكر مشاركة قوات الناتو في العملية التفاوضية وتوفيرها النقل والحماية لزعماء طالبان.
هذا ولم تذكر صحيفة "نيويورك تايمز" أسماء قادة طالبان الذين يشاركون في المفاوضات تلبية لطلب من البيت الأبيض ومسؤول أفغاني شارك في المباحثات. وقال المسؤول الأفغاني ان الكشف عن أسمائهم يمكن ان يؤدي الى قتلهم أو اعتقالهم من قبل قادة طالبان المنافسين ام عناصر المخابرات الباكستانية الذين يؤيدوهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك