مقتل 7 اسرائيليين في سلسلة من الهجمات المسلحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564773/

قتل 7 اسرائيليين واصيب 30 آخرون بجروح بنتيجة سلسلة من 3 هجمات نفذها مسلحون بالقرب من مدينة ايلات جنوب اسرائيل. وحملت اسرائيل حركة حماس المسؤولية عن هذا الاعتداء. من جانبها رفضت الحركة الاتهامات الموجهة اليها.

قتل 7 اسرائيليين واصيب 30 آخرون بجروح بنتيجة سلسلة من 3 هجمات نفذها مسلحون بالقرب من مدينة ايلات جنوب اسرائيل يوم الخميس 18 اغسطس/اب. فقد تعرضت حافلتان اسرائيليتان وسيارة خاصة لاطلاق نار في الطريق بين بئر السبع وايلات.

وتتحدث الانباء عن ان الحافلتين كانتا تقلان بعض العسكريين الاسرائيليين الى جانب عدد كبير من المدنيين. واطلق المسلحون النار من اسلحة رشاشة على احدى الحافلتين، بينما اصيبت الحافلة الثانية بقذيفة صاروخية.

وفيما بعد بدأت الشرطة والجيش الاسرائيليان بمطاردة المعتدين. وتم ارسال مروحيتين الى المنطقة، ووقع اشتباك بين رجال الامن والمسلحين. واعلنت المصادر الامنية الاسرائيلية عن مقتل 7 من منفذي الاعتداء. وتفيد الانباء بان عدد المسلحين كان حوالي 20 شخصا، وتمكن معظمهم من الفرار.

اسرائيل تتهم حماس بالوقوف وراء الاعتداء وتعد برد قاس

وعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بالرد المناسب على اعتداء المسلحين على الحافلتين بجنوب اسرائيل، وذلك بعد ان اجرى مشاورات مع وزير الدفاع ايهود باراك ومسؤولي اجهزة الامن الاسرائيلية.

وقال نتانياهو ان "هذا حادث خطير ادى الى قتل واصابة مواطنين اسرائيليين. فسترد اسرائيل بشكل مناسب على ذلك".

من جانبه اتهم ايهود باراك السلطات المصرية بانها ليست قادرة على ضمان الامن في اراضيها وعلى الحدود. وجاء في تصريحه ان "هذين الهجومين يدلان على عجز مصر عن السيطرة على شبه جزيرة سيناء وانتشار العناصر الارهابية هناك". واشار الى ان مصدر الارهاب هو قطاع غزة. واضاف قوله ان اسرائيل ستتصدي لهذه الهجمات بحزم وسترد عليها.

وقد قامت اسرائيل باغلاق الحدود مع مصر، وتم تشديد الاجراءات الامنية على طولها ونشر مزيد من افراد الجيش هناك. ويبحث رجال الامن الاسرائيليون عن المعتدين.

بدوره نفى خالد فودة محافظ جنوب سيناء صحة المعلومات حول ان النيران على الحافلتين فتحت من الاراضي المصرية، مشيرا الى ان اطلاق النار تم من داخل اسرائيل وان مصر لا علاقة لها بالحادث.

حركة حماس ترفض الاتهامات الاسرائيلية

من جانبها رفضت حركة حماس الاتهامات الاسرائيلية الموجهة اليها بالضلوع في الاعتداء على الحافلتين الاسرائيليتين بالقرب من مدينة ايلات. فقد اعلن طاهر النونو المتحدث باسم حماس ان قطاع غزة لا علاقة له بالاعتداء. وقال ان "سياسة الحركة هي ممارسة المقاومة انطلاقا من الأراضي المحتلة وفيها".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر امني في قطاع غزة قوله ان حكومة حماس قامت باجلاء الناس من مواقعها الامنية تحسبا للرد الاسرائيلي على الهجمات.

وفي هذا السيق اكد الصحفي الإسرائيلي يورام بينور في حديث لقناة "روسيا اليوم" وقوع 3 هجمات: اثنان منها على حافلتي ركاب كانتا تقلان مدنيين على الطريق المؤدية الى مدينة ايلات، وواحدة على سيارة مدنية. واضاف الصحفي الإسرائلي ان هذه الهجمات شنها مسلحون من الحدود المصرية وليس من قطاع غزة ولم يتبن احد هذه الهجامات حتى الآن.

من جانبه وصف الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في حديث لقناة "روسيا اليوم" هذه الهجمات بانها اعتداء ثلاثي نُفذ ضد اسرائيليين مدنيين من قبل "مجموعة تخريبية تسللت الى الاراضي الاسرائيلية من المنطقة الحدودية المشتركة بين قطاع غزة ومصر واسرائيل".

بدوره قال عماد جاد رئيس تحرير مخترات اسرائيلية بجريدة "الاهرام" المصرية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان القضية تتعلق بالسياسات الاسرائيلية قبل كل شيء، وليس بحركة حماس. واضاف انه يتوقع ان يكون هناك تصعيد اسرائيلي يهدف الى وضع عوائق امام توجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة بطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في شهر سبتمبر/ايلول القادم.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية