الحريري: "لم تكن موفقا يا سيد حسن في تجيير الاتهام إلى كامل الطائفة الشيعية"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564764/

طالب سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق، قيادة حزب الله اللبناني والأمين العام السيد حسن نصر الله، بالتعاون التام مع المحكمة الدولية، وتسليم المتهمين باغتيال والده رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، الأعضاء في حزب الله.

طالب سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني السابق، قيادة حزب الله اللبناني والأمين العام السيد حسن نصر الله، بالتعاون التام مع المحكمة الدولية وتسليم المتهمين باغتيال والده رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، الأعضاء في حزب الله.

وحذر الحريري في سياق رده على كلمة نصر الله جاءت عقب رفع السرية عن القرار الاتهامي يوم 17 أغسطس/آب، الحكومة اللبنانية برئاسة نجيب ميقاتي من محاولات التهرب من تحمل مسئوليتها تجاه ملاحقة المتهمين، داعيا إلى تحديد الجهات المعطلة لعملية الملاحقة وإلقاء القبض على المتهمين.

واعتبر الحريري أن كل ذلك يحمل الحكومة مسؤولية الاشتراك في عدم التعاون، والتخلي عن التزامات لبنان تجاه متابعة قضية الاغتيال.

فقد قال نصر الله في تعليقه على ما ورد في القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الذي اتهم 4 اشخاص من اعضاء حزبه، بالتورط في عملية اغتيال الحريري، ان التحقيق في قضية الاغتيال "غير شفاف" وأن المتهمين "مفترى عليهم" وحذر من فتنة بين الطوائف في لبنان وخاصة بين الشيعة والطوائف الأخرى وبينها الطائفة السنية.

وقال الحريري في كلمته: "لم تكن موفقا يا سيد حسن خصوصا لجهة الكلام غير البريء، الذي حاول ان يضع الطائفة الشيعية في دائرة الخطر، وكأنك تعمل من خلال ذلك، على تجيير الإتهام بجريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه الشهداء من قبل 4 أشخاص حزبيين، إلى كامل أبناء الطائفة الشيعية، وهذا منتهى التحريف، والسعي الى قلب الحقائق، والمتهمون محددون بالإسم والهوية، وحزب الله يعترف بإخفائهم، أما الطائفة الشيعية فهي أشرف من أن تتورط في دم الشهيد رفيق الحريري، وليست محل اتهام من أحد.

واضاف الحريري قائلا "إن ما يهدد الطائفة الشيعية يهدد سائر اللبنانيين، فنحن جميعا في مركب واحد، وسنواصل العيش في وطن واحد، ولن يكون هناك أي معنى للتلاعب بعواطف الاخوة الشيعة واستنفارهم في وجه مخططات وهمية، يعلم السيد نصرالله انها من نسج الخيال، او نسيج الحاجة لتبرير الهروب من الحقيقة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية