عباس يفتتح مقر السفارة الفلسطينية في بيروت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564740/

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد ظهر الاربعاء 17 اغسطس/اب بحضور رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت بدلا من ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت قد افتتحت في العام 2006، وقام برفع العلم الفسطيني فوق السفارة .

 

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد ظهر يوم الاربعاء 17 اغسطس/اب بحضور رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت بدلا من ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت قد افتتحت في العام 2006، وقام برفع العلم الفسطيني فوق السفارة .

وواصل عباس في اليوم الثاني لزيارته للبنان محادثاته مع المسؤولين الرسميين، اذ التقى في مقر اقامته عددا من اقطاب القوى السياسية اللبنانية ، وأجرى محادثات رسمية ثنائية وموسعة في السراي الكبير مع نجيب ميقاتي الذي اكد "دعم لبنان لدخول فلسطين الجمعية العامة للأمم المتحدة، لا سيما من موقع لبنان كرئيس لمجلس الأمن في أيلول المقبل، وكذلك رئاسة قطر للجمعية العامة للامم المتحدة".

وعبر ميقاتي عن امله بـ "أن تكون هذه الخطوة مناسبة لإيقاظ الضمير العالمي من سباته العميق تجاه القضية الفلسطينية"، وشدد على "أن الحكومة اللبنانية ستبذل قصارى جهدها، وفي حدود الإمكانات المتاحة، لتحسين ظروف الحياة لأشقائنا الفلسطينيين المقيمين في لبنان، والعمل على تخفيف وطأة الظروف التي مر بها لبنان والتي انعكست عليهم وعلى شريحة غير قليلة من أشقائهم اللبنانيين داخل لبنان".

كما التقى عباس في مقر اقامته قبل الظهر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" أمين الجميل، وقدر الرئيس عباس موقف الرئيس الجميل من موضوع رفع التمثيل الفلسطيني في لبنان الى مستوى سفارة ووقوفه المستمر الى جانب القضية الفلسطينية، وتأييد موقفه من موضوع السلاح الفلسطيني.

بدوره اعرب الجميل عن امله عقب اللقاء "ألا يعتمد الفيتو في جلسة مجلس الامن، لتتحقق امنية الشعب الفلسطيني بإقامة دولته على ارضه وتكون عاصمتها القدس".

وأكد ان "التفاصيل اللبنانية-الفلسطينية يجب ان تبحث بين الطرفين، خصوصا ان الجو هو جو ثقة متبادلة، مما يساعد على تبديد المخاوف".

والتقى عباس رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، الذي اكد بعد اللقاء أن "من الطبيعي ان يكون الموقف اللبناني عرابا للفلسطينيين في مجلس الامن، باعتبار ان لبنان سيكون سباقا في هذه الشأن".

وشدد على انه "بقدر أهمية هذه العملية،  من المهم أن نبقى متمسكين بحق العودة للفلسطينيين، وهذا رأي يجمع عليه الجميع، بدءا من السلطة الفلسطينية وصولا الى كل الفرقاء اللبنانيين، وبالتالي فإن الإخوة الفلسطينيين الموجودين في لبنان سيصبحون مواطنين فلسطينيين يتمتعون بوضع قانوني وليس مقيمين اجانب".

وكان الرئيس محمود عباس قد ألتقى يوم امس الثلاثاء كلا من رئيس الجمهورية  اللبنانية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري .

وتهدف زيارة عباس للبنان الى تأمين دعمه لقرار السلطة الفلسطينية بالتوجه الى الأمم المتحدة في شهر سبتمبر/ايلول المقبل، للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية، لا سيما أن لبنان سيترأس مجلس الأمن في الشهر المذكور.

وبشأن توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان اكد عباس للمسؤولين اللبنانيين أن "التوطين لا نريده ولا نسعى اليه. وعندما تقوم الدولة الفلسطينية يحمل الفلسطينيون جواز سفرها وجنسيتها". وأضاف أن "خيارنا المفاوضات، لكن وبما انها مقفلة، فنحن مضطرون للتوجه الى مجلس الأمن".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية