وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية تقر بأخطائها في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56452/

وعدت وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي آي ايه" يوم الثلاثاء 19 أكتوبر/تشرين الاول بمواصلة إصلاح هيكليتها وتحسين التدابير الأمنية في المناطق التي تجري فيها العمليات الحربية. وأقرت الوكالة بان خليل البلوي، الانتحاري الذي قتل 7 من ضباط الوكالة في اجتماع بقاعدة ساليرنو شرقي افغانستان في يناير/كانون الثاني الماضي، لم يجري التحري والتقصي عنه بشكل كاف وسليم.

وعدت وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي آي ايه" يوم الثلاثاء 19 أكتوبر/تشرين الاول بمواصلة إصلاح هيكليتها وتحسين التدابير الأمنية في المناطق التي تجري فيها العمليات الحربية.
 وأقرت الوكالة بان خليل البلوي، الانتحاري الذي قتل 7 من ضباط الوكالة في اجتماع بقاعدة ساليرنو شرقي افغانستان في يناير/كانون الثاني الماضي، لم يجري التحري والتقصي عنه بشكل كاف وسليم.
وكان البلوي، وهو طبيب اردني من اصل فلسطيني متعاطف مع تنظيم القاعدة، قد فجر نفسه في القاعدة التابعة للاستخبارية الأمريكية، مما اسفر عن مقتل 7 من ضباط الـ سي آي ايه بينهم رئيسة القاعدة بالإضافة الى ضابط اردني.
وذكر ان الضابط الاردني القتيل كان من افراد الاسرة المالكة الاردنية، وقد كلف بالمسؤولية عن البلوي.
وفي رسالة وجهها رئيس الوكالة ليون بانيتا يوم الثلاثاء الى موظفيه ارجع اقتراب البلوي من هؤلاء الضباط الى سلسلة اخفاقات.
وجاء في الرسالة ان "اكثر الامور المقلقة في نتائج تحقيق الوكالة تمثل في حقيقة ان الاستخبارات الاردنية حذرت الوكالة من ان يكون البلوي في واقع الامر عميلا مزدوجا يعمل في الاصل لصالح تنظيم القاعدة".
وقال بانيتا ان تحقيقا داخليا اظهر ان البلوي (36 عاما) قدم معلومات استخبارية قيمة، وانه كان متعاونا، وان ضباط الوكالة اعتقدوا ان لديه المزيد من المعلومات المفيدة لهم.
وكانت الانباء قد ذكرت أن المخابرات الأردنية اعتقلت البلوى قبل سنة ثم جندته وسلمته إلى سي آي ايه. الا ان انباء اخرى تحدثت عن ان البلوي لم يتخل أبدا عن ولائه لتنظيم القاعدة التي كان يتلقى منها الأوامر.
ودعا بانيتا الى إنشاء مجلس رقابة داخل الوكالة من أجل الإشراف على إعادة تأهيل العملاء الذين يعملون في النقاط الساخنة. كما اقترح انشاء مجموعة محللين سيقومون بدراسة الوضع في هذه المناطق والكشف عن العملاء المزدوجين.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك