صحيفة يمنية: ألمانيا تشترط على صالح التخلي عن السلطة لقبوله للعلاج لديها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564516/

نقلت صحيفة "أخبار اليوم" اليمنية عن نائب السفير الألماني في صنعاء ميشال روبس أن برلين رفضت استقبال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للعلاج لديها، دون أن يوقع على المبادرة الخليجية ويوافق على نقل السلطة بسرعة إلى نائبه.

نقلت صحيفة "أخبار اليوم" اليمنية عن نائب السفير الألماني في صنعاء ميشال روبس أن برلين رفضت استقبال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للعلاج لديها، دون أن يوقع على المبادرة الخليجية ويوافق على نقل السلطة بسرعة إلى نائبه.

كما أكد نائب السفير أن ألمانيا ستستمر بالضغط على المجتمع الدولي لسرعة نقل السلطة في اليمن. وأفادت الصحيفة التابعة لضباط الجيش اليمني المنشقين عن النظام في 14 أغسطس/آب أن تصريحات نائب السفير الألماني جاءت خلال لقائه يوم 13 أغسطس/آب باللواء علي محسن الأحمر، الذي كان قبل انشقاقه عن النظام قائدا للمنطقة الشمالية الغربية وللفرقة الأولى مدرع، حيث بحث معه تطورات الأوضاع في اليمن وآخر الأحداث. وحسب "أخبار اليوم"، فإن الدبلوماسي الألماني أكد للواء الأحمر أن بلاده تؤيد إجراء انتخابات مبكرة شرط أن تسبقها عملية نقل للسلطة. ووفقا للمصدر فإن اللواء علي محسن قد طلب من ألمانيا أن تعمل على لعب دور أكثر تقدما وممارسة ضغوط على الاتحاد الأوروبي لتشكيل مزيد من الضغط بما يحقق عملية سريعة لانتقال السلطة في اليمن بشكل سلمي.

أنباء عن تخلي صالح عن فكرة العودة إلى اليمن

نقلت "أخبار اليوم" في 11 أغسطس/آب عن مصدر دبلوماسي خليجي رفيع أن دول الخليج تلقت تأكيدات من الجانب الأمريكي أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وافق على نقل السلطة لنائبه مبديا رغبته في عدم العودة إلى بلاده . ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن " دول الخليج والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي تلقت تأكيدات من الجانب الأمريكي أن الرئيس صالح بعث بخطاب للبيت الأبيض، أكد فيه موافقته الصريحة على نقل السلطة إلى نائبه وكذلك قراره عدم الرغبة بالعودة إلى اليمن وهو ما لقي ترحيبا من جانب البيت الأبيض عبر أحد مستشاري الرئيس الأمريكي باراك أوباما". وأضاف المصدر أن " رد البيت الأبيض كان بالترحيب وبالمطالبة بالنقل الفوري للسلطة دون تأخير وفق المبادرة الخليجية". وواصل أن "التصريحات المنسوبة لمصادر أمريكية بأن علي صالح اتخذ قرارا بعدم العودة إلى اليمن كانت مبنية على تأكيد الرئيس اليمني نفسه لذلك في رسالته التي وجهها للبيت الأبيض". وأكد الدبلوماسي الخليجي الذي لم تحدد الصحيفة اسمه أن مسألة نقل السلطة الفوري أمر يحظى بدعم جميع دول الخليج بما في ذلك المملكة العربية السعودية وأن أي تعديل على المبادرة الخليجية قد قوبل بالرفض التام من قبل دول الخليج.

هذا وقد ذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" يوم 9 أغسطس/آب أن صالح سيعود إلى اليمن بعد قضاء فترة النقاهة بالسعودية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية