الصين تعترض على تقرير اممي يشير إلى العثور على رصاص صيني في دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56449/

افاد دبلوماسيون في مجلس الامن يوم الثلاثاء 19 اكتوبر/تشرين الاول بان الصين تحاول عرقلة تقرير للامم المتحدة يقول ان رصاص صيني استخدم في هجمات على قوات حفظ السلام في منطقة دارفور بالسودان.

افاد دبلوماسيون في مجلس الامن يوم الثلاثاء 19 اكتوبر/تشرين الاول بان الصين تحاول عرقلة تقرير للامم المتحدة يقول ان رصاص صيني استخدم في هجمات على قوات حفظ السلام في منطقة دارفور بالسودان.

واضاف الدبلوماسيون بانهم اطلعوا على تقرير يفيد ان 12 صنفا من مظاريف طلقات نارية صينية عثر عليها في مواقع الهجمات على قوات حفظ السلام المشتركة من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور، بالاضافة إلى اربعة اصناف اخرى تم تصنيعها في السودان وصنفان من اسرائيل.
وقال احد الدبلوماسيين ان الوفد الصيني هدد بالاعتراض بحق النقض "الفيتو" على تجديد انتداب لجنة الخبراء في مجلس الامن اذا لم يتم تعديل نص التقرير، لكنه وافق بعد اقناع امريكي على الامتناع عن التصويت.
وبعد ان وافق المجلس على تجديد الانتداب الاسبوع الماضي لم يخف المندوب الصيني يانج تاو استياءه من عمل لجنة الخبراء.
كما اوضح الوفد الصيني انه يفضل عدم نشر التقرير الاخير في موقع لجنة عقوبات السودان على الانترنت، التي عادة ما تنشر تقارير لجنة الخبراء في موقعها خلال اسابيع من تقديمها رسميا الى مجلس الامن.
وحول هذا الموضوع اكد احد الدبلوماسيين انه لا دليل على ان الرصاص ارسلته الصين مباشرة بعلم الحكومة الى الخرطوم لاستخدامه في دارفور او أن الصين هي التي باعت السودان الذخيرة، مضيفا بان محاولات الصين لعرقلة هذا التقرير "أمر مريب."
وكانت قضية الطلقات الصينية في دارفور أثيرت للمرة الاولى في مدونة "تيرتل باي" لمجلة "فورين بوليسي".
وكان نشطاء حقوق الانسان والحكومات الغربية قد انتقدوا  ومنذ وقت طويل الصين لكونها أكبر مورد للسلاح الى الخرطوم . كما اثارت تقارير سابقة للجنة الخبراء قضية الاسلحة الصينية في دارفور.
يذكر ان توريد اسلحة الى السودان ليس محظورا، لكن الدول ملزمة بالحصول على ضمانات من الحكومة السودانية بان الاسلحة لن تتوجه إلى دارفور.
المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية