غول يدعو الأسد لعدم التأخر فى الإصلاحات.. وارتفاع عدد ضحايا مظاهرات الجمعة الى 20 قتيلا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564410/

ذكرت مصادر تركية أن الرئيس التركي عبد الله غول دعا نظيره السورى بشار الأسد إلى عدم التأخر في الإصلاحات الديمقراطية قبل فوات الأوان، وذلك فى رسالة نقلها الثلاثاء الماضي وزير الخارجية أحمد داود أوغلو. من جانب آخر، أفاد "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية" بان نحو 20 قتيلا سقطوا برصاص الجيش والأمن السوريين في مظاهرات ما أطلق عليها "جمعة لا تركع الا لله".

ذكرت مصادر تركية يوم الجمعة 12 أغسطس/آب، أن الرئيس التركي عبد الله غول دعا نظيره السورى بشار الأسد إلى عدم التأخر في الإصلاحات الديمقراطية قبل فوات الأوان، وذلك فى رسالة نقلها الثلاثاء الماضي وزير الخارجية أحمد داود أوغلو.

وأضافت المصادر أن غول قال في رسالته: "لا أريد أن يأتي يوم تشعرون فيه بالأسف وأنتم تنظرون وراءكم لأنكم تأخرتم كثيرا في التحرك، أو لأن تحرككم كان محدودا جدا"، مضيفا أن "توليكم قيادة التغيير سيجعلكم في موقع تاريخي بدلا من أن تجرفكم رياح التغيير".

وكان داود أوغلو قد صرح بعد عودته إلى أنقرة يوم الثلاثاء الماضي أنه سلم الأسد رسالة من غول وناقش معه خلال لقاء مطول في دمشق سبل وقف إراقة الدماء فى سورية وتطبيق الإصلاحات الديمقراطية.

من جانب آخر، أفاد "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية" بان نحو 20 قتيلا سقطوا برصاص الجيش والأمن السوريين في مظاهرات ما أطلق عليها "جمعة لا تركع الا لله".

وأوضح الاتحاد ان 5 قتلى على الأقل سقطوا في بلدة دوما بريف دمشق خلال تفريق قوات الامن لمظاهرة مناهضة للنظام. من جانب آخر، أعلنت  وكالة الأنباء السورية "سانا"  عن مقتل 3 عناصر من قوات حفظ الأمن ومدنيين اثنين برصاص أشخاص وصفوا بانتمائهم لمجموعات مسلحة في كل من  دوما بريف دمشق وحلب وريف إدلب.

وأشار "اتحاد تنسيقيات الثورة" الى ان شخصا لقي مصرعه وأصيب 3 أخرون، عندما أطلقت قوات الأمن النار على مصلين خرجوا من المساجد، لمنعهم من التظاهر. وفي حمص، قال الاتحاد ان قتيلا سقط برصاص القناصة، بينما قتل 3 أشخاص بحي الصاخور في حلب خلال تفريق مظاهرة احتجاجية. كما أشار الاتحاد الى مقتل شاب بدير الزور، في حين نقلت قناة "الجزيرة" عن ناشطين في المدينة صباح السبت ان طفلا توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال تفريق مظاهرات يوم الجمعة.

وقبل انطلاق المظاهرات، أفادت التنسيقيات بان رجلا قتل في بلدة سبقا في ريف دمشق فجر الجمعة، كما لقيت امرأة مصرعها خلال اقتحام قوات الجيش لقرية خان شيخون بمحافظة إدلب.

خبير روسي: أسباب سياسية وراء الحملة الإعلامية التي تشنها الدول الغربية ضد سورية

قال بوريس دولغوف الخبير في معهد الإستشراق التابع لاكاديمية العلوم الروسية ان أسبابا سياسية دفعت الولايات المتحدة والدول الغربية الى بدء الحرب الإعلامية ضد سورية التي ادت الى تفاقم الأزمة هناك.

وقال ان من بين هذه الأسباب التحالف بين سورية وإيران ودعم دمشق لحركة حماس الفلسطينية وسياستها المعادية لأسرائيل، والعلاقات الودية المتينة بين دمشق وموسكو.

محلل سياسي سوري: هدوء الاوضاع نسبيا في سورية

قال المحلل السياسي حسين مرتضى في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن جمعة البارحة كانت أهدأ مقارنة بالاسابيع الماضية، ولم يكن هناك اي تحركات بالحجم الذي كانت عليه، خصوصا بعد سحب السلطات السورية البساط من تحت أقدام من كان يستخدم ورقة حماه في هذا الاطار، حيث كانت هناك تحركات في حماه ولكن ليس بالحجم الذي كانت ترجوه الشخصيات والقوى التي ترغب في تحرك الشارع بكل أطيافه. مشيرا الى أنه اذا سارت الامور في هذا الاتجاه من الممكن أن تهدأ الاوضاع في الايام القادمة، خصوصا ان العمليات العسكرية أصبحت محدودة، فالجيش لا يواجه المدنيين بل يلاحق المجموعات المسلحة التي تروع الناس ومن يريدون العبث بأمن المواطنين والدولة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية