مظاهرات مناهضة للنظام تخرج في عدة مدن سورية في جمعة "لا تركع الا لله".. وأنباء عن سقوط قتلى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564371/

أفادت لجان التنسيق المحلية بأن 11 شخصا على الأقل لقوا حتفهم يوم الجمعة 12 أغسطس/آب برصاص الامن السوري في كل من بلدتبي دوما وسبقا بريف دمشق وحلب وحماة وحمص وبنش بريف إدلب وحرستا. هذا وخرجت مظاهرات مناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد في عدد من المدن السورية في ما أطلق عليه الناشطون "جمعة لا تركع الا لله".

أفادت لجان التنسيق المحلية بأن 11 شخصا على الأقل لقوا حتفهم يوم الجمعة 12 أغسطس/آب برصاص الامن السوري في كل من بلدتبي دوما وسبقا بريف دمشق وحلب وحماة وحمص وبنش بريف إدلب وحرستا ودير الزور.

وخرجت مظاهرات مناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد في عدد من المدن السورية في ما أطلق عليه الناشطون "جمعة لا تركع الا لله".

أفاد نشاطون سوريون بسقوط قتيلين بحي الصاخور في حلب جراء إطلاق الجيش النار على متظاهرين. كما قالوا ان شخصين آخرين قتلا برصاص القوات السورية في حماة. كما أفادت لجان التنسيق المحلية بسقوط قتيل في بلدة حرستا ومقتل عدة أشخاص في إطلاق قوات الأمن النار على مظاهرتين في دوما وسبقا بريف دمشق.

كما أفادت الانباء بخروج مظاهرات عقب صلاة الجمعة قرب جوامع مدينة إدلب، شمال شرق سورية، وفي بلدة كفرنبل في ريف إدلب.

هذا وتشهد درعا ودير الزور مسيرات احتجاجية، وأشارت تقارير الى خروج المعارضين لنظام الأسد الى شوارع اللاذقية.

 وفي حلب خرجت مظاهرات في كل من الخالدية وباب عمرو والإنشاءات وباب السباع.

وفي بلدة عندان قرب حلب خرجت مظاهرة حاشدة مطالبة بإسقاط النظام.

من جهتها ذكرت وكالة "سانا" السورية الرسمية أن عنصرين من قوات حفظ النظام قتلا برصاص مسلحين يوم الجمعة في منطقة دوما بريف دمشق.

وقبيل انطلاق مظاهرات الجمعة، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة "فرانس برس"، إن قوات الأمن السورية قتلت فجر يوم الجمعة رجلا كان يحاول الفرار خوفا من اعتقاله في بلدة سقبا بريف دمشق في إطار حملة مداهمات واعتقالات.

كما أفاد المرصد عن مقتل امرأة في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب، وذكر أن "قوة من الجيش (قوامها) عشرات المدرعات بين دبابة وناقلات جند اقتحمت بلدة خان شيخون ويسمع إطلاق رصاص كثيف"، مشيرا إلى "سقوط قتيلة".

ناشط سياسي سوري: الاصلاح لا يتماشى مع عملية القمع المتواصلة

قال عضو الهيئة الاستشارية الوطنية للتغيير في سورية أحمد رياض غنام في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الحراك الدولي جاء متاخرا وبعد صمت طويل، حيث دفع الشعب السوري الكثير من الشهداء والمعتقلين. ولما اعطيت للنظام السوري المدة الزمنية كان يراد منها عملية اصلاحية وليس محاصرة المدن بالدبابات  وقصفها بالاسلحة، مشيرا الى ان الاصلاح لا يتماشى بنفس الوقت مع عمليات القمع المتواصلة من طرف النظام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية