اهالي الزليتن يوارون ضحايا الغارة الجوية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564227/

يوارى اهل الزليتن وما حولها جثث قتلاهم في قيظ النهار، و تجتمع القرية قرب مقبرتها الرطبة وطائرات الناتو مازالت تحلق فوق رؤوسهم، 85 ضحية لم تحمل سلاحا يوما لكنها فجاة اضحت هدفا عسكريا.

أعربت كل من روسيا والهند ووفود اخرى في مجلس الامن الدولي يوم  9 أغسطس/آب عن قلقها من هجوم حلف شمال الاطلسي على محطة التلفزيون الليبي الحكومية الشهر الماضي. وواكب هذا الانتقاد اتهامات طرابلس للحلف بقتل 85 مدنيا قرب مدينة الزليتن اثناء غارة جوية شرقي العاصمة الليبية طرابلس.

وكان الناتو قد اعلن عن قصف مواقع عسكرية بالقرب من مدينة الزليتن، لكن النتيجة حسب نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم ان ما حدث في المدينة جريمة قانونية وانسانية ارتكبها الناتو بحق المدنيين، الذي يدعي انه دخل ليبيا بحجة حمايتهم، لكن هدفه الحقيقي هو تغيير النظام، ما حصل في زليتن شيء فظيع، ونحن كحكومة ليبية سنتخذ كل الاجراءات الضرورية تجاه ذلك.

وبقرية ماجر بالقرب من مدينة الزليتن سقط  85 قتيلا من بينهم 33 طفلا انتشلو من تحت انقاض القصف، والناتو يدعي ان المنازل المستهدفة تشكل اهداف عسكرية حسب ما جاء في بيانه.

وقال ابراهيم موسى المتحدث باسم الحكومة الليبية ان" القصف الذي حدث هو قصف للمدنيين العزل، حيث تم قتل 85 مواطنا بدون رحمة ولا شفقة في قصف متواصل ومكثف لحلف الشر والصليبية  الخليجي، الاوربي والامريكي".

ما حصل ان عملية القصف الاولى انتهت وهرع الاهالي لانتشال الجثث من تحت الانقاض ففوجئوا بقصف ثاني عنيف كانت نتيجته قاسية بالنسبة لهم.

ويوارى اهل الزليتن وما حولها جثث قتلاهم في قيظ النهار، و تجتمع القرية قرب مقبرتها الرطبة وطائرات الناتو مازالت تحلق فوق رؤوسهم، 85 ضحية لم تحمل سلاحا يوما لكنها فجاة اضحت هدفا عسكريا.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية