الفوتوغرافيا.. مرآة للواقع ووسيط في خدمة الفن الحديث

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564197/

تزداد شعبية فن التصوير الفوتوغرافي يوما بعد يوم. وقد اصبحت الكاميرا الرفيق الأساسي في الرحْلات والشاهد الأهم  لدى تسجيل الاحداث. ولكنْ، أين هو هذا الحد الفاصل بين الفوتوغرافيا كوسيلة لتخليد اللحظة والفوتوغرافيا كفن؟ عن ذلك تتحدث أولغا سفيبلوفا مديرة متحف فن الوسائط المتعددة في لقاء مع قناة "روسيا اليوم".

تزداد شعبية فن التصوير الفوتوغرافي يوما بعد يوم. وقد اصبحت الكاميرا الرفيق الأساسي في الرحْلات والشاهد الأهم  لدى تسجيل الاحداث. ولكنْ، أين هو هذا الحد الفاصل بين الفوتوغرافيا كوسيلة لتخليد اللحظة والفوتوغرافيا كفن؟ عن ذلك تتحدث أولغا سفيبلوفا مديرة متحف فن الوسائط المتعددة في لقاء مع قناة "روسيا اليوم".

فقالت سفيبلوفا: خلال 15 عاما من عمل متحفنا حققنا الهدف الذي كنا نصبو إليه وهو: إثبات أن التصوير الفوتوغرافي فن. أما اليوم فقد تحولت الصورة الملتقطة إلى وسيط في خدمة الفن الحديث وأساسا مرتبطة به منذ نشوئه في نهاية القرن التاسع عشر. ومثال ذلك أعمال الفنان كاريلين وهو الروسي الأول الذي عمل في مجال التصوير الفوتوغرافي ، ونلاحظ أن ما التقطه من صور تتوافق تماما مع الرسم الكلاسيكي: وضعية الاشخاص، الضوء، الأبعاد، الافق ، كل هذه المواصفات مدروسة وفق قواعد الرسم الأكاديمية التي كانت سائدة في ذلك العهد في روسيا وأوروبا.

واكدت سفيبلوف انه لا جدوى من التقسيم ما بين اتجاهات التصوير مثل "هذه صور ريبورتاجات" وهذه "فاشن فوتو" وغيرها. الفن فضاء موحد والمؤلف يوجه رسالته للمتلقي باساليب مختلفة.

واضافت المديرة: نحن في متحفنا نسلط الضوء على تاريخ فن التصوير في روسيا وعلى الفن الحديث الذي يستخدم الصورة كوسيط.

وترى سفيبلوفا انه بإمكان الطفل  وحتى القرد أن يلتقط صورة ويمكن أن تكون ناجحة . ولكن نجاح صورة واحدة لا يكفي. الفن الحقيقي هو أن يعكس الانسان من خلال عمله الواقع ويبرزه من وجهة نظره الشخصية . وقالت "أنا أؤمن بأن عين الانسان كما يقول علماء النفس هي صورة مصغرة عن عقل الانسان. نحن في المتحف وفي المعهد التعليمي الذي نديره نحاول أن نعلم الانسان التأمل على مستوى الموضوع على مستوى الفكرة وعلى مستوى المهنية . والتصوير الفوتوغرافي اليوم في روسيا أخذ مكانته الطبيعية في مسيرة الفن الأوروبي. وأنا واثقة بأننا كما نستخدم اليوم تعبير  "مدرسة دوسلدورف للفوتوغرافيا" قد يأتي يوم نذكر فيه "المدرسة الروسية!" وعندها سيكون جهدنا قد اكتسب معناه الحقيقي".

واستطردت قائلة" المتاحف دليل على المستوى الحضاري الذي وصل اليه المجتمع. وهنا اريد ان اشبه المتحف بالمعبد. فعندما يدخل الانسان إلى الكنيسة ينفرد بنفسه ويخاطب الخالق مع انه يستطيع الصلاة في بيته وفي اي مكان آخر. كذلك الامر بالنسبة للمتحف. بدخوله نغوص في ذلك الفضاء الذي يسمح لنا بالتركيز والبقاء على حدة مع الذات".

وقالت سفيبلوفا "الفن هو مرآة للواقع. ليس هناك فن عال وآخر متدن. الفن يعتمد على ماهية الانسان الذي ينظر إليه. وكما لدى بيير دوشامب يمكن للاشياء البسيطة أن تتحول إلى قطع فنية انطلاقا من زاوية الرؤية التي ننظر اليها.

عندما ننظر إلى الموناليزا فإننا ننظر إلى أنفسنا بالدرجة الأولى".

 المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية