الصدر يطالب القوات الامريكية بالانسحاب من العراق ويهدد باستهدافها في حال بقائها بالبلد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564141/

جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم 9 أغسطس/آب مطالبته القوات الاميركية بالانسحاب من العراق مع جميع اسلحتها، محذرة من استهدافها في حال بقائها في البلاد بعد نهاية العام الجاري2011.

جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم 9 أغسطس/آب مطالبته القوات الاميركية بالانسحاب من العراق مع جميع اسلحتها، محذرة من استهدافها في حال بقائها في البلاد بعد نهاية العام الجاري2011.

وقال الصدر في رسالة وجهها  إلى الجيش الأمريكي انه " من منطلق الحرية والديمقراطية التي انتم وضعتموها، وحق تقريرالمصير ولائحة حقوق الإنسان التي خططتموها، ومن منطق الإنسانية أكلمكم من بلد جثمتم عليه أعواما طوالا لم ير فيها الشعب العراقي المظلوم إلا الفقر والحاجة والخوف، والنقص من الأمن والأمان، بل وانتشار الإرهاب بمفخخاته وأسلحته وأفكاره الهدامة والمليشيات الطائفية التي افتعلتموها في عراقنا الحبيب".

واضاف الزعيم الشيعي قائلا "ان شركاتكم الامنية التي تعمل لصالحها الشخصي بعيدة عن مصلحة الشعب، وانتشار البطالة والعمالة والفساد والرذيلة، بل هو هدر للمال العام والرشوة وضياع الحقوق والواجبات وثروات العراق، وانهيارما يسمى بالبنية التحتية لهذا البلد الجريح".

وتابع الصدر قائلا " هل ترضون انتم ان يكون احدا وصيا عليكم او يحتل بلدكم، وهل الديمقراطية تعطيكم الصلاحية للاحتلال؟، ونحن لم ولن نستنجد بكم".كما طالب الصدرالقوات الاميركية في العراق بـ"الخروج من ارضنا المقدسة هذه، لترجعوا إلى أسركم التي تنتظركم بفارغ الصبر، لتجتمع معكم وتعيشوا معا في بلدكم، ونعيش نحن في بلدنا امنين موحدين".

وكان الصدرحذرفي 6 اغسطس/آب الحالي أن كل من سيبقى في العراق من أمريكيين سيعامل كمحتل غاشم تجب مقاومته عسكريا وأن الحكومة التي ترضى ببقاء أمريكان للتدريب هي حكومة ضعيفة.

وتنتظر الولايات المتحدة جوابا من الحكومة العراقية حول بقاء قوات لها في العراق على مقربة من تنفيذ الاتفاقية الامنية التي تنص على سحب القوات الاميركية بنهاية هذا العام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية