دوقة إسبانية تتخلى عن ثروتها من أجل الزواج بحبيبها

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564138/

تخلت دوقة آل آلبا الإسبانية البالغة من العمر 84 عاماً عن كافة ممتلكاتها التي تضم ما لا يقل عن 10 قلاع أثرية ومجموعة من التحف الفنية النادرة، من أجل الاقتران بحبيبها الموظف في دائرة الرعاية الاجتماعية الحكومية ألفونسو دييز، الذي يصغرها بـ 24 عاماً.

تخلت دوقة آل آلبا الإسبانية البالغة من العمر 84 عاماً عن كافة ممتلكاتها التي تضم ما لا يقل عن 10 قلاع أثرية ومجموعة من التحف الفنية النادرة، من أجل الاقتران بحبيبها الموظف في دائرة الرعاية الاجتماعية الحكومية ألفونسو دييز.

ولم يكن باستطاعة الدوقة التي تملك الحق بعدم الإنحناء حتى للبابا ان تتزوج بدون إذن أقربائها، الذين تخوف بعضهم من ان يكون ألفونسو دييز راغباً بالزواج من والدتهم طمعاً بالجاه والثروة، التي يقدرها البعض بحوالي 3,5 مليار يورو.

وقطعاً للشك باليقين وليحصل الحبيبان على الإذن وقع دييز الذي يصغر الدوقة بـ 24 عاماً وثيقة تفيد بتخليه عن حقه بأموالها، ليحطم بذلك الصورة النمطية التي تتبادر لذهن كل من قرأ قصة ألكسندر دوما الإبن التي تدور أحداثها حول ألفونس، الشاب الساعي للارتباط بالنساء من أجل المال.

فما كان من الدوقة إلا ان اتخذت قراراً لا يقل حزماً وشجاعة لتتخلى عن ممتلكاتها بالكامل وتقسيم ثروتها بين أبنائها وأحفادها وهي لا تزال على قيد الحياة، معلنة ان "الفونسو لا يحتاج لذرة من ثروتي. إنني كل ما يريده."

وعلى اي حال فان الدوقة لن تعاني ورفيق دربها الفقر، اذ انه بالإضافة الى عمله فهو يملك شركة تنشط في مجال العلاقات العامة. وتحظى الدوقة بأكبر عدد من الألقاب كالدوقة وماركيزة وغيرها من الألقاب الملكية، مما وضع اسمها في كتاب "غينيس" للأرقام القياسية، علاوة على ان مواطنيها يتناولون فيما بينهم طرفة تفيد بان اسم الدوق أطول اسم في العالم فاسمها الكامل ماريا ديل روزاريو كايتانا ألفونسا فيكتوريا إيوخينيا فرانسيسكا فيتس - جيمس ستيوارت إي سيلفا. يذكر ان تاريخ عائلة آلبا التي تتزعمها الدوقة يمتد الى 539 عاماً.

ولدى الدوقة آلبا 8 أحفاد و6 أبناء، كلهم من زواجها الأول من نجل الهيرتزوغ سوتوماير، بيدرو لويس مارتينيس المتوفي في عام 1972، لتقترن بعد وفاة زوجها بـ 6 سنوات برجل الدين خيسوس أغيري إي أورتيزا دي ساراتي، الأمر الذي اعتبر انتهاكاً للأعراف المتبعة في إسبانيا، وعاشت معه حياة سعيدة حتى وافته المنية في 2001.

وبحسب تقسيم الثروة فقد آلت لكل من ورثة الدوقة قلعة من قلاعها، بالإضافة الى قطعة أرض شاسعة، على ان تخضع إدارة هذه الممتلكات للإبن الأكبر.

وفي حديثها عن ثروتها الطائلة والتحف الفنية التي تحتويها بما فيها النسخة الأولى من رواية "دون كيخوت" وخارطة أمريكا التي رسمها كريستوفر كولومبوس بنفسه، تقول الدوقة انها لا تعتبر نفسها إمرأة ثرية وتردد دائماً ان كل ما تملكه لا يمكن تناوله كطعام.

يذكر ان هذه هي المحاولة الثانية التي تقوم بها الدوقة للزواج بألفونسو دييز، اذ كانت قد سعت الى ذلك في عام 2008، لكنها باءت بالفشل بعد ان اصدر ابناؤها بياناً أعلنوا من خلاله ان "علاقة الأسرة بدييز لا تعدو ان تكون علاقة صداقة"، وذلك في ظل أنباء عن تدخل الملك الإسباني خوان كارلوس لإقناع الدوقة بالتراجع عن قرارها.

لكن كما يقول البعض، بعد مرور 3 سنوات انتصر الحب لتذلل الدوقة كل العقبات التي حالت دون الزواج من الشخص الذي أحبته، رغم فارق السن بينهما ورغماً عن انها في الـ 85 من عمرها، مما يؤكد ان الحب الحقيقي لا يعترف بالأعمار.

"روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية