تراجع كبير في الأسواق الآسيوية وتقديرات بفقدان المستثميرين نحو تريليون دولار يوم الاثنين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564095/

تراجعت الاسواق الآسيوية بشدة صباح الثلاثاء 9 أغسطس/آب وسط مخاوف من أن تكون الولايات المتحدة مقبلة على فترة من الركود الاقتصادي. ويأتي تراجع الأسواق الآسيوية بعد أن تعرضت الأسواق الأمريكية يوم الاثنين لأكبر خسائر تمنى بها منذ عام 2008. وذكرت قناة "سي-آن-آن" ان التقديرات الأولية تشير الى ان المستثمرين فقدوا نحو تريليون دولار بسبب انهيار الأسواق يوم الاثنين.

تراجعت الاسواق الآسيوية بشدة صباح الثلاثاء 9 أغسطس/آب وسط مخاوف من أن تكون الولايات المتحدة مقبلة على فترة من الركود الاقتصادي.

ويأتي تراجع الأسواق الآسيوية لليوم الثاني على التوالي بعد أن تعرضت الأسواق الأمريكية يوم الاثنين لأكبر خسائر تمنى بها منذ عام 2008.

وتراجع مؤشر "نيكي" الياباني بـ4.8 %، بينما خسر مؤشر "كوسبي" الكوري الجنوبي 7.3 %.

وفي استراليا انخفض مؤشر "أيه اس اكس" بنحو 4.7 %.

وكان مؤشر "داو جونز" الأمريكي قد تراجع بحوالي 5.6 % في تعاملات الاثنين، على الرغم من محاولات الرئيس باراك أوباما استعادة ثقة المستثمرين.

وذكرت قناة "سي-آن-آن" ان التقديرات الأولية تشير الى ان المستثميرين فقدوا نحو تريليون دولار بسبب انهيار الأسواق يوم الاثنين.

وجاء انعكاس التراجع الأمريكي سريعا على الأسواق الآسيوية، حيث سيؤدي الركود الأمريكي في حال حدوثه إلى الحاق أضرار بالاقتصادات الآسيوية المعتمدة على الصادرات.

وتأتي التطورات السلبية في الأسواق العالمية بعد أزمة الدين الأمريكي  التي أثرت على الاقتصاد الأمريكي والعالمي بشكل كبير، حيث خفضت مؤسسة "ستاندرد آند بورز" يوم الجمعة الماضي التصنيف الائتماني للولايات المتحدة.

وتعد هذه المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة التي ينخفض فيها التصنيف الائتماني للولايات المتحدة من درجة AAA.

هذا وشهدت البورصات الروسية تراجعا ملحوظا لدى افتتاحها، حيث سجل مؤشر بورصة "إر تي إس" تراجعا بنحو 3.7% حتى مستوى دون 1600 نقطة.

خبير روسي: العالم على وشك أزمة اقتصادية حقيقية

اعتبر ألكسي كوزمين المحلل السياسي والمستشار في الشركة الاستشارية "نيوكون" أن العالم اليوم يقف على وشك أزمة اقتصادية ضخمة.

وأشار الخبير خلال لقاء مع قناة "روسيا اليوم" الى ان الاقتصاد العالمي كان يصاب بهذه الأزمة على مدى السنوات الـ3 الماضية، مضيفا أن الأزمة الحقيقية ستبدأ بعد قرابة 6 أشهر.

وقال كوزمين ان العالم بأكمله وافق بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، على ان تكون الولايات المتحدة قاطرة للاقتصاد العالمي، واليوم حان الوقت لدفع ثمن القرار الاحمق هذا. وأشار الى ان نسبة الاقتصاد الأمريكي في الاقتصاد العالمي في مطلع خمسينيات القرن الماضي، كانت تشكل نحو 50 %، أما الآن فلا تتجاوز هذه النسبة 15 %. كما فقدت الولايات المتحدة مكان الصدارة في الصناعة والتكنولوجيات العالية وأصبحت تتخصص في تقديم الخدمات المالية.

وتوقع الخبير ان تؤثر الأزمة القادمة بشكل حاد في الاقتصاد الروسي، مؤكدا أن الركود المتواصل من شأنه ان يؤدي الى انهيار أسعار النفط والخامات، التي يعتمد الاقتصاد الروسي عليها بشكل أساسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك