موسكو: من المهم الآن منع تكرار المواجهة في شبه الجزيرة الكورية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564042/

اعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، اثر المباحثات مع نظيره الكوري الجنوبي كيم سونغ هوان في 8 أغسطس/آب، انه ينبغي من اجل منع تكرار المواجهة في شبه الجزيرة الكورية،ان تتحلى  كافة اطراف النزاع باقصى درجات ضبط النفس.

اعلن سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، اثر المباحثات مع نظيره الكوري الجنوبي كيم سونغ هوان في 8 أغسطس/آب، انه ينبغي من اجل منع تكرار المواجهة في شبه الجزيرة الكورية،ان تتحلى  كافة اطراف النزاع باقصى درجات ضبط النفس.

وقال لافروف: "نحن نرى ضرورة ان تتحلى كافة الدول المعنية ، في الوقت الحاضر باقصى درجات المسؤولية وبعد النظر، وان تمتنع عن كافة الاجراءات التي بوسعها استثارة المواجهة مجددا".

واضاف لافروف ان "من الضروري مواصلة الجهود لتحويل الوضع الى المجرى البناء".

واكد لافروف ان "موسكو تسعى الى المساعدة في هذا المجال بالعمل الفعلي: وقد ناقشنا اليوم الخطوات، التي  يتعين اتخاذها من اجل ان تصبح امرا واقعا المشاريع الثلاثية بمشاركة روسيا وشطري كوريا، الشمالي والجنوبي، في ميداني الطاقة والنقل ".

واضاف ان روسيا " بصفتها رئيسا لفريق العمل المعني في اطار العملية السداسية، تطرح بنشاط فكرة انشاء منظومة امن اقليمية في شمال شرق آسيا، ترتكز على مبادئ الامن  المتكافئ الذي لا يتجزأ لجميع الاطراف".

وقال لافروف ان "الطرفين (موسكو وسيئول) دعوا الى تسوية المعضلة النووية في شبه الجزيرة الكورية سلميا وسياسيا ودبلوماسيا عن طريق استئناف المفاوضات السداسية. وتعمل روسيا وكوريا الجنوبية بنشاط الآن على توفير الممهدات اللازمة لذلك".

لافروف: التبادل التجاري بين روسيا وكوريا الجنوبية سيصل في عام 2011 الى 20 مليار دولار

اعلن سيرغي لافروف اليوم ان حجم التبادل التجاري بين روسيا وجمهورية كوريا سيصل في عام 2011 الى رقم قياسي هو  20 مليار دولار.

وقال الوزير الروسي ان "تجارتنا تنمو بسرعة، وسيصل حجمها  في هذه السنة الى 20 مليار دولار. وهذا رقم قياسي". واضاف انه "يتنامى ايضا الاستثمار. وبالتحديد، وظفت الجمهورية الكورية في الاقتصاد الروسي نحو 3 مليارات دولار، وهذه العملية  ستستمر".

واعلن الوزير الروسي انه نوقشت في لقاء اليوم مهمات تنويع العلاقات الثنائية، وبالمرتبة الاولى، المشاريع المتبادلة في مجال التكنولوجيات العالية. واوضح لافروف ان "هذا يتمثل في الطاقة النووية، وغزو الفضاء، وصناعة السيارات والسفن والالكترونيات".

لافروف: تنظيم وتحديد موعد زيارة كيم جونغ ايل الى روسيا يتطلبان التنسيق

اعلن سيرغي لافروف اليوم اثر المباحثات مع نظيره الكوري الجنوبي انه وجهت منذ فترة طويلة دعوة الى الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ ايل لزيارة روسيا، وان تنظيم وتحديد موعد هذه الزيارة يتطلبان التنسيق.

واعلن الوزير انه "فيما يتعلق بالعلاقات الجديدة على مستوى القمة (مع كوريا الشمالية)، وجهت لكيم جونغ ايل منذ فترة طويلة دعوة لزيارة روسيا. ويتطلب موعدها والقضايا التنظيمية الاخرى اجراء التنسيق بين الطرفين". واشار لافروف الى ان موسكو وبيونغ يانغ تناقشان الوضع في شبه الجزيرة الكورية بصورة دورية، بما في ذلك "ضرورة تجاوز المأزق في مفاوضات الاطراف الستة بشأن المعضلة النووية في شبه الجزيرة الكورية". واضاف الوزير الروسي ان "علاقاتنا مع بيونغ يانغ لا تقتصر على هذه القضايا. فالعلاقات ين البلدين ترتكزعلى تقاليد الصداقة وحسن الجوار، وعلاقاتنا متشعبة في الميدانين الانساني والاقتصادي على حد سواء".

واكد لافرورف: "اننا نود ان تتطور كوريا الشمالية بصورة مطردة، وتحل مشاكلها الداخلية، من اجل ان يساعد هذا على  تطبيع الوضع بشكل عام في شمال شرق آسيا".

وسبق ان زار كيم جونغ ايل روسيا مرتين. جرت زيارته الرسمية الاولى قبل 10 سنوات، ولم يسبق لها مثيل من ناحية طولها. فقد اجتاز كيم جونغ ايل روسيا من فلاديفستوك (في الشرق الاقصى) وحتى موسكو وبطرسبورغ بواسطة القطار خلال الفترة 26 يوليو/تموز ـ 18 اغسطس/آب 2001. وتوقف قطاره في الطريق في نوفوسييرسك واومسك وخباروفسك ومدن اخرى.

وكانت نتيجة مباحثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وقتئذ) توقيع اعلان موسكو، الذي اكد الطرفان فيه العزم على المساعدة في صيانة الاستقرار العالمي، وتعزيز العلاقات الثنائية، وبالمرتبة الاولى في الميدان التجاري الاقتصادي.

وزار كيم جونغ ايل روسيا في المرة الثانية في اغسطس عام 2002، وكانت زيارة استطلاعية استغرقت 4 ايام، واقتصرت على الشرق الاقصى، لغرض دراسة السياسة الاقتصادية في المنطقة.

لافروف يعد بدعم مشروع انبوب الغاز الى كوريا الجنوبية عبر كوريا الشمالية سياسيا

تجري المفاوضات بشأن مد انبوب غاز من روسيا الى كوريا الجنوبية عبر اراضي كوريا الشمالية، بصورة مركزة جدا. واعلن هذا سيرغي لافروف اثر مباحثاته مع نظيره الكوري الجنوبي كيم سونغ هوان.

فاكد لافروف انه "نوقشت خلال المباحثات مشاريع ثلاثية (روسيا وشطرا كوريا الشمالي والجنوبي). وهي تتمثل في انشاء انبوب غاز من روسيا الى الجمهورية الكورية الجنوبية من خلال كوريا الشمالية، ومد خط نقل طاقة على نفس المسار، واحتمال ربط سكك حديد الكوريتين بخط السكة الحديد العابر لسيبيريا".

وقال انه تجرى الآن اتصالات على مستوى ممثلي شركات الغاز في البلدان الثلاثة. واوضح الوزير انها تجري حاليا بصورة منفصلة، بين روسيا وكوريا الشمالية، وبين روسيا وكوريا الجنوبية. واكد لافروف انه "اذا اتفق الخبراء على مستوى الشركات، فان الدعم السياسي من كافة العواصم الثلاث مضمون". وبصدد المشاريع الاخرى يتعين، كما اعلن الوزير الروسي، البدء بمشاورات على مستوى الخبراء، ولكن بصدد "انبوب الغاز انها تجري بشكل مركز للغاية".

خبير: الشروط المسبقة والتدريبات العسكرية الضخمة في كوريا الجنوبية تعرقلان استئناف المفاوضات السداسية

اعتبر يفغيني كيم الخبير في مركز الدراسات الكورية بمعهد دراسات الشرق الأقصى الروسي ان استئناف المفاوضات السداسية حول القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية مازال امرا صعبا.

وأشار الخبير الى ان جميع الأطراف تفهم ضرورة استئناف المفاوضات، الا ان البعض تقدموا باقتراح آخر مفاده بان تبدأ الكوريتان مفاوضات بينهما لتنضم اليها بعد ذلك الولايات المتحدة، وهذا تمهيدا لاستئناف المفاوضات السداسية.

وأشار كيم الى ان كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقدمان شروطا مسبقة لاستئناف المفاوضات من المستحيل ان تستجيب لها بيونغ يانغ، ومنها الاعتذار عن إغراق السفينة "تشيونان" الكورية الجنوبية، التي تنفي كوريا الشمالية تورطها في هلاكها.

كما اعتبر كيم ان خوض كوريا الجنوبية لتدريبات عسكرية واسعة النطاق أحادية الجانب، أو مشتركة مع الولايات المتحدة أيضا يحول دون استئناف المفاوضات، مشيرا الى ان نحو ثلث الجيش الكوري الجنوبي شارك في تلك التدريبات وهو الأمر الذي تعتبره بيونغ يانغ تهديدا مباشرا لها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة