مراسم الحداد في اوسيتيا الجنوبية لاحياء ذكرى بداية الحرب مع جورجيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564002/

بدأت في جمهورية اوسيتيا الجنوبية مساء الاحد 7 اغسطس/اب مراسم الحداد لاحياء ذكرى بداية حرب عام 2008 حين شنت جورجيا عدوانا ضد الجمهورية. وقد اعلن رئيس اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي ان الاستقلال والاعتراف الدولي به اصبحا أهم المنجزات لجمهوريته.

بدأت في جمهورية اوسيتيا الجنوبية مساء الاحد 7 اغسطس/اب مراسم الحداد لاحياء ذكرى بداية حرب عام 2008 حين شنت جورجيا عدوانا ضد الجمهورية. وتجري المراسم قرب النصب التذكاري للمدافعين عن الوطن بالعاصمة تسخينفال.

وقد اقيمت الصلاوات على ارواح ضحايا الحرب. وستستمر المراسم يوم 8 اغسطس/اب حين سيجري وضع اكاليل الزهور في اماكن استشهاد المدافعين عن تسخينفال واشعال الشموع.

هذا ومن المعروف ان جورجيا شنت ليلة 7 على 8 اغسطس/اب عام 2008 عدوانا على اوسيتيا الجنوبية. فقامت المدفعية الجورجية بقصف مدينة تسخينفال بشكل مكثف ودخلت القوات الجورجية اراضي الجمهورية لتبدأ العمليات العسكرية. واستمرت الحرب 5 ايام. واضطرت القوات الجورجية للتراجع بعد التدخل العسكري الروسي الذي حال دون الابادة الجماعية للشعب الاوسيتي.

رئيس اوسيتيا الجنوبية: الحفاظ على السلام هو الامر الأكثر اهمية بالنسبة للجمهورية

اعلن رئيس جمهورية اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي في تصريح ادلى به لمجلة "فراي نيدرلاند" الهولندية ونشر نصه على الموقع الرسمي للرئيس على الانترنت يوم الاحد 7 اغسطس/اب ان الاستقلال والاعتراف الدولي به اصبحا أهم المنجزات لجمهوريته.

وقال الرئيس في التصريح ان "أهم ما انجزناه هو الاستقلال والاعتراف الدولي به. وبالطبع فان الحصار الذي استمر 18 عاما والحرب المستمرة وآثار احداث اغسطس/اب عام 2008 تركت اثرها وثقلها على تاريخ شعبنا ودولتنا. ولكن الامر الأكثر اهمية اليوم هو ان شعبنا يعيش حياة سلمية على مدى السنوات الثلاث الاخيرة، وامامه مهام مغايرة مثل الحفاظ على السلام والبناء".

ولدى التحدث عن الاتجاهات الرئيسية لعمل قيادة الجمهورية في المستقبل اشار كوكويتي الى "ضرورة الحفاظ على النهج الراهن والمضي قدما الى الامام فيما يخص الاعتراف الدولي والحفاظ على الاستقرار الداخلي والخارجي، ومواصلة بناء العلاقات الدولية، وقبل كل شيء مع روسيا الاتحادية باعتبارها أهم الشركاء الاستراتيجيين والحلفاء".

ونوه الرئيس بان ضمان الامن والسلام في الجمهورية يتم "بفضل اعتراف روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبية وعدد من المعاهدات الموقعة معها حول نشر القاعدة العسكرية رقم 4 الروسية وحراس الحدود الروس في اراضي الجمهورية". واضاف انه "بفضل ذلك يستطيع شعبنا الذي كان مضطرا للدفاع عن الوطن بالسلاح على مدى سنوات عديدة ان يعيش حياة سلمية".

وبعد الاعراب عن شكره لروسيا على المساعدة التي قدمتها اكد كوكويتي عزم جمهوريته على "بناء العلاقات مع المجتمع الدولي واحاطته علما بحقيقة احداث اغسطس/اب عام 2008 وما سبقها من التطورات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك