تقرير يتحدث عن تورط دحلان بتسميم ياسر عرفات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563968/

ذكرت قناة "المنار" على موقعها الإلكتروني يوم 7 أغسطس/آب أن تقرير اللجنة المكلفة للتحقيق مع محمد دحلان، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ، المطرود من الحركة، كشف ضلوعه في تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والتخطيط لانقلاب عسكري بالضفة الغربية، ومحاولة تصفية قيادات فلسطينية.

ذكرت قناة "المنار" على موقعها الإلكتروني يوم 7 أغسطس/آب أن تقرير اللجنة المكلفة للتحقيق مع محمد دحلان، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، المطرود من الحركة، كشف ضلوعه في تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والتخطيط لانقلاب عسكري بالضفة الغربية، ومحاولة تصفية قيادات فلسطينية.

وأضافت القناة اللبنانية الناطقة باسم حزب الله أنه بموجب التقرير الذي أعده كل من عزام الأحمد، رئيس اللجنة ونائبه الطيب عبد الرحيم وعثمان أبو غربية ونبيل شعث، تم توجيه رسائل للسفراء بعدم التعامل مع دحلان، وبرقية للإنتربول للمطالبة باعتقاله هو وأعوانه. وكشفت مصادر أخرى أن السلطة الفلسطينية تتعرض لضغوط دولية وعربية لطي ملف دحلان وعدم محاكمته أو مطاردته.

وقال التقرير إن تهما وجهت لدحلان بضلوعه في إدخال علب دواء مسمم للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وأكدت نتائج التحقيق أنه أثناء وجود عرفات في مستشفى "يرسي" العسكري في باريس قام دحلان بمقابلة مسؤول في الحرس الرئاسي برام الله وطلب منه حرق علب الدواء الخاصة بالرئيس، وهو ما اعترف به عدد من مرافقي عرفات عند التحقيق معهم.

ويتحدث التقرير عن علاقته بتنفيذ اغتيالات لقيادات فلسطينية سياسية وإعلامية وتجارية عبر استهدافها بعبوات ناسفة، منهم اللواء كمال مدحت وحسين أبو عجوة والمنسق العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون هشام مكي.

كما خضع دحلان للتحقيق في قضايا رشاوي وفساد وتوظيف للمال العام لصالح شركاته الاقتصادية الخاصة، وحقق معه أيضا بشأن أمواله المودعة ببنوك سويسرا والإمارات وجمهورية الجبل الأسود. وتشير التحقيقات إلى قيام دحلان بشراء جريدة "شيحان" الأردنية وتسجيلها باسمه، الأمر الذي نفاه، وتم التحقيق معه أيضا في الأموال التي تلقاها من أجل تمويل فضائية "الغد" الأردنية، التي أدعى أثناء التحقيق أن مشروع الفضائية تجاري ذو هدف وطني، وذلك رغم اعتراف موظفين في القناة أثناء استجوابهم بأن دحلان طلب منهم التعرض لياسر عبد ربه ومحمود عباس.

ووجهت لدحلان تهم استهداف مقر الرئاسة ومبان حكومية وأمنية أخرى، حيث عمل على تجنيد ضباط وموظفين في مؤسسة الرئاسة والأجهزة الأمنية لصالحه. وتطلع دحلان لتجنيد أبو عوض مسؤول الحرس الرئاسي الذي تعرض للتهديد بعد رفضه ذلك، ونتيجة لهذا قام الإسرائيليون باعتقاله. كما اتهم دحلان بزرع أجهزة تنصت في عدد من المباني الوزارية والأمنية ومكاتب شخصيات مختلفة. ورغم وجود تسجيلات صوتية لدحلان مع شخصيات أمنية فلسطينية تؤكد ذلك فإنه نفى هذا الأمر.

كما خطط دحلان، بحسب التقرير والتحقيقات، لتنفيذ انقلاب عسكري في مدن الضفة الغربية والانقلاب على سلطة الرئيس أبو مازن، ونفى دحلان ما وجه إليه من تهم بشراء أسلحة لهذا الهدف. كما وجهت لدحلان تهمة إبرام صفقات أسلحة مع تجار عرب داخل الخط الأخضر، واعترف نشطاء في كتائب الأقصى بجنين عن نية دحلان تنفيذ مخطط عسكري بمدن الضفة.

واتهم دحلان بالحصول على 300 ألف دولار من الجنرال الأمريكي كيث دايتون عام 2005 لتشكيل قوى أمنية تابعة له بغزة، وكذلك اختلاس أموال من ملف الانسحاب من المستوطنات في خطة الفصل الأحادي الجانب، والمتاجرة بالتمور الإسرائيلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية