مسلحون يستهدفون مبنى البرلمان الشيشاني في غروزني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56383/

اعلنت وزارة الداخلية الشيشانية عن انتهاء العملية الخاصة في العاصمة غروزني بالقضاء على جميع المسلحين الذين تسللوا صباح يوم الثلاثاء 19 أكتوبر/تشرين الاول الى البرلمان الشيشاني. واضافت الوزارة أن 3 اشخاص قتلوا وإصيب 17 آخرون في الاعتداء على البرلمان.

اعلنت وزارة الداخلية الشيشانية عن انتهاء العملية الخاصة في العاصمة غروزني بالقضاء على جميع المسلحين الذين تسللوا صباح يوم الثلاثاء 19 أكتوبر/تشرين الاول الى البرلمان الشيشاني.
واضافت الوزارة أن 3 أشخاص قتلوا وإصيب 17 آخرون بينهم 6 من رجال الأمن و11 مدنيا، في الاعتداء على البرلمان، مشيرة الى أن المهاجمين وهم اربعة، تمكنوا من التسلل الى محيط مبنى البرلمان على متن سيارة ركاب، حيث دخلوا البوابة وراء سيارة أحد النواب المتجهين الى البرلمان للمشاركة في جلسة استماع مكرسة لبحث ميزانية الجمهورية لعام 2011.
وأوضحت الوزارة أن اثنين من المهاجمين فجرا نفسيهما قرب المبنى، بينما أطلق الآخران النار على حراس البرلمان واقتحما المدخل الرئيسي. وتم تصفيتهما نتيجة العملية الخاصة، فيما تواصل قوات الأمن تمشيط المنطقة، خشية من وجود مشاركين في الجريمة أو عبوات ناسفة جديدة في محيط المباني الحكومية.
من جانب آخر أعلن وزير الداخلية الروسي رشيد نورعلييف المتواجد حاليا في الشيشان أن شرطيين ومسؤول التموين في البرلمان قتلوا نتيجة الهجوم.
وفي وقت سابق قالت بعض المصادر الأخرى أن هجوما استهدف مقر وزارة الزراعة في غروزني، الا أن وزارة الدفاع أوضحت في وقت لاحق أن الحديث يدور حول قسم من المجمع الحكومي كان سابقا مقرا لوزارة الزراعة وهو قريب من مبنى البرلمان.
هذا وأرسلت وحدات خاصة من قوات الأمن وهيئة الأمن التابعة للرئيس الشيشاني البرمان وتم إغلاق جميع الطرق المؤدية الى المنطقة التي تقع فيها المباني الحكومية.
وتجدر الإشارة الى أن هذا الهجوم يأتي بعد أشهر من الاعتداء على قرية تسينتوروي الشيشانية التي يقطن فيها معظم عشيرة قادروف. واعلن الرئيس الشيشاني آنذاك ان 12 مسلحا و5 من رجال الامن قتلوا في المواجهات.
اما أعنف هجوم على المؤسسات الحكومية في غروزني فوقع في عام 2003، عندما هاجم انتحاريان يقودان شاحنتان مفخختان دار الحكومة الشيشانية، مما اسفر عن مقتل 72 شخصا وإصابة نحو 310 شخصا.

مدير القسم العربي في وكالة الانباء الروسية  ريا - نوفوستي اندريه مورتازين

 

 سبسبي: هناك رسالتان من هذه العملية

قال نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي زياد سبسبي في حديث خاص لقناة "روسيا اليوم" ان هذه العملية جاءت لتوجيه رسالتين اولهما وهي انه هناك امكانية للاختراق الامني، حيث اننا قللنا من الحراسة الامنية على المباني الحكومية التي كانت موجودة سابقا. اما الرسالة الثانية فهي موجهة للمولين الاجانب الذين يقومون بتمويل الارهابيين في جمهورية الشيشان.
كما وصف سبسبى العملية بانها استعراضية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)