طرابلس تتخلى عن تصريحات سيف الاسلام حول تشكيل تحالف مع الثوار الاسلاميين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563822/

أعلنت  طرابلس على لسان خالد كعيم نائب وزير الخارجية ان تصريحات سيف الإسلام القذافي عن تشكيل تحالف مع معارضين إسلاميين لا تعبر عن موقف الحكومة. وميدانيا شنت قوات الناتو غارات جوية جديدة على العاصمة الليبية ليلة الخميس على الجوعة، حيث شهدت طرابلس زهاء 10 انفجارات قوية.

أعلنت  طرابلس ان تصريحات سيف الإسلام القذافي عن تشكيل تحالف مع معارضين إسلاميين لا تعبر عن موقف الحكومة. وأكد خالد كعيم نائب وزير الخارجية الليبي للصحفيين في طرابلس يوم الخميس 4 أغسطس/آب ان سيف الاسلام كان يتحدث عن نفسه وليس باسم الحكومة في تعليقاته بشأن الاسلاميين.

وكان نجل الزعيم الليبي كشف في تصريحاته لصحيفة "نيو يورك تايمز" ان طرابلس تجري مفاوضلات مع الثوار الاسلاميين للتخلص من المعارضة الليبرالية. وأكد في حديث نشر يوم 3 أغسطس/آب ان الاسلاميين هم القوة الحقيقية على الارض، كما رجح التوصل الى اتفاق معهم خلال شهر رمضان الجاري. ووصف سيف الاسلام هؤلاء بالارهابيين الدمويين، مع اعترافه بأن طرابلس لا تثق بهم، لكنها مضطرة للتعامل معهم.

وقالت الصحيفة نقلا عن سيف الاسلام ان طرابلس تجري مفاوضات مع علي الصلابي احد القادة الاسلاميين في شرق البلاد. من جهته اكد الصلابي للصحفين اجراء المفاوضات مع سيف الاسلام القذافي، رافضا مع ذلك التوصل الى اي اتفاق بشأن انضمام الاسلاميين الى صفوف كتائب القذافي ومؤكدا ان الاسلاميين يؤيدون الثوار الليبراليين في سعيهم الى اقامة دولة ديمقراطية والاطاحة بنظام القذافي.

هذا وميدانيا شنت قوات الناتو غارات جوية جديدة على العاصمة الليبية ليلة الخميس على الجمعة، حيث شهدت طرابلس زهاء 10 انفجارات قوية. وافاد التلفزيون الليبي بأن القصف استهدف منشآت عسكرية ومدنية في منطقة خلة الفرجان، دون الاعلان عن سقوط ضحايا.

وفي تطور آخر قال مصدر في القوات الموالية للعقيد القذافي إن 3 مدنيين قتلوا في غارة جوية شنتها طائرات حلف الناتو على ضواحي بلدة زليتن يوم الخميس، مؤكدة أنها تفرض سيطرتها التامة على البلدة الواقعة على بعد 160 كم الى الشرق من العاصمة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية