حكومة كوسوفو لن تعترف باتفاقية الجانب الصربي و"كفور" حول تطبيع الوضع على الحدود

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563752/

جاء في بلاغ للنشر، وزع في عاصمة كوسوفو - بريشتينا اليوم 4 اغسطس/آب، ان حكومة كوسوفو لن تعترف بمسودة اتفاقية تطبيع الوضع على الحدود، التي من المفروض ان يوقعها الجانب الصربي وقوة حفظ السلام الدولية في كوسوفو (كفور).

جاء في بلاغ للنشر، وزع في عاصمة كوسوفو - بريشتينا اليوم 4 اغسطس/آب، ان حكومة كوسوفو لن تعترف بمسودة اتفاقية تطبيع الوضع على الحدود، التي من المفروض ان يوقعها الجانب الصربي وقوة حفظ السلام الدولية في كوسوفو (كفور).

وورد في البلاغ تأكيد ان "حكومة كوسوفو تعتبر مسودة اتفاقية "كفور" والجانب الصربي مرفوضة. وان بريشتينا تواصل تمسكها بمبدأ المعاملة بالمثل في العلاقات مع صربيا".

وسبق ان اعلن انه تسنى "لكفور" الاتفاق مع الجانب الصربي على مسودة اتفاقية حول تطبيع الوضع على الحدود الادارية بين دولة كوسوفو غير المعترف بها وصربيا.

ويتعين على الصرب بموجب الصيغة الاولية للاتفاقية، ازالة المتاريس التي تسد الممرات الى المركزين الجمركين يارين وبرنياك. وتبقى حواجز المرور تحت اشراف "كفور" على اقل تقدير حتى اواسط سبتمبر/ايلول، و"من الممكن تمديد هذه الفترة اذا تطلب الامر ذلك".

وتعتزم "كفور" في نفس الوقت تعزيز القوات الدولية في الاقليم. ومن المقرر ان تهبط طائرة عسكرية على متنها افراد من القوات المسلحة الالمانية والنمساوية في مطار بريشتينا الدولي فيما يقارب الساعة 17.30 مساء اليوم 4 اغسطس حسب التوقيت المحلي. واوضح ممثلو الناتو و"كفور" ان ارسال التعزيزات ليس نتيجة عجز افراد قوة حفظ السلام عن السيطرة على الوضع، وانما ناجم عن تأمين الاستراحة الدورية للافراد الذين يتواجدون في المواقع.

فقد طلب اللواء ارهارد بولر، قائد  "كفور" من الناتو يوم الثلاثاء الماضي، ارسال كتيبة من 700 فرد الى المنطقة، وحظي الطلب بتأييد الحلف. كما هدد بولر بان القوة الدولية ستقوم بازالة المتاريس، التي اقامها الصرب، الذين يعيشون في شمال كوسوفو، بالقوة، اذا لم يغادرها الاخيرون طوعيا.

وقد ادانت الحكومة الصربية ممارسات قيادة "كفور" نتيجة توتر الوضع في المنطقة. فاعلن اوليفر ايفانوفيتش، وزير الدولة لشؤون كوسوفو وميتوخيا في حكومة صربيا، يوم 3 اغسطس/آب في تصريح نشرته صحيفة "فايننشل تايمز دويتشلاند"، ان "بولر يقوم باعمال تخرج عن  اطر صلاحياته". واكد ايفانوفيتش ان قائد "كفور" سمح باستدراجه الى المصيدة.

وقد توتر الوضع في شمال كوسوفو في 27 يوليو/تموز بعد استيلاء قوة بوليس البانية كوسوفية  خاصة على المركزين الحدوديين يارين وبرنياك على خط الحدود الادارية وسط صربيا. وطرد مسلحون صرب يعيشون في شمال كوسوفو فصائل بوليس بريشتينا من المواقع التي احتلتها، واحرقوا المركزين الحدودين. ونتيجة الصدام لقي احد افراد القوة الخاصة الالبانية مصرعه واصيب 3 مواطنين صرب بجراح.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك