اوباما يوقع مشروع القانون حول رفع سقف الديون الحكومية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563663/

وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء 2 اغسطس/اب مشروع القانون حول رفع سقف الديون الحكومية وتقليص عجز الميزانية الامريكية بعد ان صادق عليه مجلس الشيوخ الامريكي في وقت سابق من هذا اليوم.

وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء 2 اغسطس/اب مشروع القانون حول رفع سقف الديون الحكومية وتقليص عجز الميزانية الامريكية بعد ان صادق عليه مجلس الشيوخ الامريكي في وقت سابق من هذا اليوم.

فقد ايد مشروع القانون 74 عضوا في المجلس مقابل 26 صوتوا ضده. وسبق ان صادق على هذا المشروع مساء يوم الاثنين مجلس النواب في الكونغرس.

واعلن الرئيس باراك اوباما في كلمة القاها في اعقاب المصادقة انه في حال كانت الدولة عاجزة عن تسديد الديون سينهار الاقتصاد الامريكي الذي لا يزال في مرحلة الاعمار بعد الازمة المالية الحادة التي ادت الى تراجع اقتصادي كبير في عام 2008.

واشار الرئيس الامريكي الى ان المصادقة على مشروع القانون هي ليست إلا الخطوة الاولى، مؤكدا انه سيتعين على السلطة التنفيذية والتشريعية الامريكية ان تعمل على ضمان تقليص عجز الميزانية مع الحفاظ على تمويل بعض المجالات البالغة الأهمية مثل التعليم على مستوى لائق.

ويعتقد الرئيس انه لن يتسنى حل قضية عجز الميزانية عن طريق تقليص النفقات لوحده. ويجب زيادة الضرائب المفروضة على أغنى فئات المجتمع الامريكي وكبريات الشركات، بما في ذلك تلك التي تعمل في مجال النفط والغاز. كما يرى من الضروري تعديل قانون الضرائب الامريكي.

والجدير بالذكر ان هذا القانون الرامي الى تفادي اعلان افلاس الولايات المتحدة ماليا  ينص على تقليص ما تسمى بالنفقات الاختيارية بمقدار حوالي تريليون دولار خلال 10 سنوات. وسيتم تقليص النفقات الدفاعية وغير الدفاعية على حد سواء. كما ستتم زيادة الحد الأقصى للدين الحكومي بمقدار 2.1 تريليون دولار مع عدم رفع سقف الدين حتى عام 2013. وسيتم كذلك تشكيل لجنة متألفة من اعضاء  مجلسي الكونغرس  ستبحث عن سبل للتقليص الاضافي للنفقات الحكومية بمقدار 1.5 تريليون دولار.

واضطرت الادارة الامريكية من اجل التوصل الى حل وسط بشأن مشروع القانون للتخلي عن احد مطالبها الرئيسية، اي الغاء التسهيلات الضريبية لفئات المواطنين الامريكان الأكثر رفاهية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك