فقمة - روبوت تساعد على تخفيف معاناة المسنين اليابانيين

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563656/

بعد عودة مسنيين يابانيين من مساكن خصصت لمعالجتهم من آثار الزلزال والسونامي اللذين عصفا بالبلاد مؤخرأً، وجد كل من هؤلاء روبوتا على شكل فقمة ينتظره في بيته. وقد أثبتت هذه التجربة نجاح الفقمة الاصطناعية بالتخفيف من آلام المسنين ومحاربة الاكتئاب الذي أصابهم جراء معاناتهم بسبب الكوارث الطبيعية.

بعد عودة مسنيين يابانيين من مساكن خصصت لمعالجتهم من آثار الزلزال والسونامي اللذين عصفا بالبلاد مؤخرأً، وجد كل من هؤلاء روبوتا على شكل فقمة ينتظره في بيته، يمكنه الاحتفاظ به لعامين مقابل دفع تكاليف استئجاره البالغة 155 دولار شهرياً.

وقد أثبتت هذه التجربة نجاح الفقمة الاصطناعية بالتخفيف من آلام المسنين ومحاربة الاكتئاب الذي أصابهم جراء معاناتهم بسبب الكوارث الطبيعية.

وقالت إحدى السيدات اللواتي حظيت بفقمة - روبوت وتبلغ 85 من عمرها "عندما احتضنه لا أخاف أبداً، حتى وان كان خارج المنزل إعصار."

وتعليقاً على هذا الأمر قالت مديرة المصحة النفسية ان هناك الكثير من الحيوانات الأليفة في دور المسنين، إلا ان التعامل مع الحيوانات - الروبوت أفضل  مقارنة مع الحيوانات الحقيقية، لأن ثمة حواجز نفسية يصعب تجاوزها بالتعامل مع الأخيرة.

وتكفي مدة ساعة ونصف لشحن الفقمة - الروبوت، مما يعني انه من الممكن القيام بذلك أثناء النوم او تناول الطعام او مشاهدة البرنامج التلفزيوني المفضل.هذا ولا تزمع المصحة زيادة عدد الحيوانات الإلكترونية، إلا ان الإدارة أعلنت عن استعدادها شراء الحيوانات الإلكترونية عقب انتهاء مدة التعاقد لاستئجارها.

ويرى البعض انه سيكون صعباً على المسنين التخلي عن حيواناتهم وان كانت غير حقيقية، أما اذا فعلوا فقد يؤدي ذلك الى تفاقم حالة الاكتئاب لديهم.

ومن حسنات اقتناء الحيوانات الإلكترونية انها لا تمرض ولا تنفق، ولذلك يمكن ان يسمح المرء لنفسه بالاعتياد على رؤيتها ومداعبتها، دون الخوف من ان يفقدها الى الأبد، وفي حال تعطلت بشكل نهائي يمكن استبدالها بحيوان آلي مشابه، بل يفوقه بالمواصفات."

روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية