روسيا ستصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563635/

أكد سيرغي فيرشينين، مدير ادارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية أن روسيا ستصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما اوضح أن عملية اعادة انطلاق الحوار الفلسطيني ـ الاسرائيلي لم تنجح بعد.

أكد سيرغي فيرشينين، مدير ادارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الروسية أن روسيا ستصوت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال فيرشينين يوم 2 أغسطس/آب أمام الصحفيين في موسكو "نعم روسيا ستؤيد"، في اشارة منه الى التصويت القادم في الامم المتحدة على استقلال الدولة الفلسطينية.

وأعاد فيرشينين إلى الاذهان ان روسيا اعترفت باستقلال دولة فلسطين منذ عام 1998، وان هناك تمثيلا فلسطينيا كاملا في روسيا.

واشار فيرشينين إلى ان موسكو مرتاحة لاعلان القيادة الفلسطينية ان التوجة الى الامم المتحدة ليس بديلا للمفاوضات السلمية مع اسرائيل، قائلا "بالنسبة لنا من المهم جدا ما قاله الفلسطينيون وأكده الرئيس محمود عباس أن الذهاب الى الامم المتحدة ليس بديلا للمفاوضات ".

عملية اعادة انطلاق الحوار الفلسطيني ـ الاسرائيلي لم تنجح بعد

وفي سياق متصل أعلن المسؤول الروسي أن عملية اعادة انطلاق الحوار الفلسطيني ـ الاسرائيلي لم تنجح بعد.

وقال فيرشينين "إن روسيا تعمل مع جميع الأطراف وأن الاتصالات نشطة ونحن نؤيد اي محادثات، لكن لا وجود لإشارات تؤكد بدء الحوار بين الفلسطينيين والاسرائيليين"، مضيفا "أن توقفا جديا ومقلقا حصل في عملية التسوية في الشرق الأوسط ، وبعد اجتماع "الرباعية" الدولية في واشنطن الجميع يتحدث عن ضرورة استئناف المباحثات إلا أن اعادة الانطلاق لم تحصل بعد ".

وفي الوقت نفسه اعرب فيرشينين عن ثقته بان توقع تسوية طويلة الأمد بين الفلسطينيين والاسرائيليين من دون مشاركة حركة "حماس" غير ممكن، قائلا ان "حماس احدى القوى السياسية الكبيرة، وتجاهلها غير ممكن، ومشاركة حماس هامة  لتأمين أمن اسرائيل". واضاف فيرشينين أن روسيا تؤيد وحدة الصف الفلسطيني.

وكشف فيرشينين انه سيستلم منصب المبعوث الخاص لوزارة الخارجية الروسية الى الشرق الاوسط بدلا عن سيرغي ياكوفليف الذي اصبح سفيرا لدى تل أبيب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية