سليمان يؤكد احتفاظ لبنان في حقه بتحرير اراضيه من الإحتلال الإسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563536/

اكد الرئيس ميشال سليمان أن لبنان يحتفظ في حقه بتحرير أراضيه من الإحتلال الإسرائيلي بكافة الوسائل المشروعة والمتاحة. بينما قتل جندي لبناني خلال اشتباك مسلح وقع صباح يوم 1 أغسطس/آب بين جنود إسرائيليين ولبنانيين عند خط الحدود في منطقة قرية الغجر، وذلك حسب المصادر الاسرائيلية.

 

اكد الرئيس ميشال سليمان أن لبنان يحتفظ بحقه بتحرير أراضيه من الإحتلال الإسرائيلي بكافة الوسائل المشروعة والمتاحة.

وحيى في كلمة له بمناسبة عيد تأسيس القوات المسلحة وتخريج دفعة من الضباط يوم الإثنين 1 اغسطس/آب الجيش اللبناني لتصديه لاسرائيل، وخصوصا ما حدث اليوم على الحدود في منطقة قرية الغجر.

وأكد سليمان على استعادة الأراضي اللبنانية بكل الوسائل المتاحة والمشروعة. مشيرا الى ضرورة العمل على "تحديد وحماية حدودنا البحرية والمحافظة على حقوقنا في مياهنا الاقليمية".

كما اكد سليمان الالتزام بقرار مجلس الامن الدولي 1701، وواجب التعاون مع قوات اليونيفيل، مدينا بشدة الاعتداء الذي تعرضت له القوات الفرنسية منذ أيام.

واشار الرئيس اللبناني الى متابعة التحقيقات لكشف الفاعلين واحالتهم الى العدالة، واكد إلتزام الحكومة خطة لتجهيز وتسليح القوات الأمنية وحمايتها.

ودعا سليمان القادة السياسيين الى تهدئة الخطاب السياسي وتغليب لغة الحوار، والى اعتماد قانون انتخابي جديد وعصري وعادل، من شأنه ان يثبت الخيار الديمقراطي.

مصدر إسرائيلي يؤكد سقوط جندي لبناني خلال اشتباكات وقعت على الحدود

وكان مصدر عسكري إسرائيلي قد اكد إن جنديا لبنانيا قتل خلال اشتباك مسلح وقع صباح يوم 1 أغسطس/آب بين جنود إسرائيليين ولبنانيين عند خط الحدود بين البلدين في منطقة قرية الغجر.

وأوضح المصدر أن دورية للجيش الإسرائيلي فتحت النار بعد تعرضها لنيران من الجانب اللبناني للحدود، مؤكدا عدم تسجيل إصابات في صفوف القوة الإسرائيلية ، مشيرا الى ان قتيلا واحدا وعددا من الجرحى سقطوا في الجانب اللبناني. واكد المصدر على ان القوة الإسرائيلية لم تتجاوز الخط الحدودي.

بدورها قالت مصادر أمنية لبنانية ان دورية إسرائيلية مؤلفة من سبعة جنود خرقت الخط التقني الحدودي وتوغلت بعمق نحو35 مترا داخل الأراضي اللبنانية ما دفع الجيش الى اطلاق طلقات تحذيرية رد الجيش الاسرائيلي عليها بإطلاق نار باتجاه أحد مواقع الجيش اللبناني.

وأضافت المصادر ان الدورية الإسرائيلية عادت الى منطقة الغجر حيث أطلقت النار على متنزهات الوزاني وعلى موقع للجيش اللبناني في المنطقة.

وقد سادت حالة من الاستنفار الشديد بين الطرفين حيث دفع الجيش اللبناني بتعزيزات عسكرية نشرها مقابل الجيش الإسرائيلي الذي استقدم بدوره تعزيزات إضافية شملت دبابات ايضا، في وقت دفعت قوات "اليونيفيل" بأكثر من عشرين آلية مدرعة إلى المنطقة في محاولة منها لاحتواء الوضع منعا لتفاقمه.

وأكدت المصادر الأمنية اللبنانية أن لا إصابات على الاطلاق في صفوف الجيش اللبناني بخلاف ما روجته بعض وسائل الاعلام.

خبير: المستفيد من عدم استقرار الحدود هو اسرائيل وكل من يحمل سلاحا غير شرعي في لبنان

اوضح الخبير الاستراتيجي العميد منير بجاني في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من بيروت أن قوة اسرائيلية اجتازت منطقة الوزاني واطلقت النار ترويعا للمواطنين، خاصة وان هناك منتجعا سياحيا ، فقام الجيش اللبناني باطلاق النار بالمثل ومن ثم انسحب الاسرائيليون بعدما رأوا ان الجيش سيقاوم.

واشار الخبير الى ان المستفيد من عدم الاستقرار على الحدود الجنوبية هي اسرائيل، وربما كل من هو خارج عن الدولة اللبنانية اي كل من يحمل سلاحا غير شرعي ان كان لبنانيا ام فلسطينيا ام غيرهما.

واكد ان الحادثة ابسط من أن تكون جس نبض من الجانب الاسرائيلي، مؤكدا على ان اسرائيل ما زالت مستمرة بخرق القرار 1701 جوا وبحرا وبرا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية