السلطة الوطنية الفلسطينية واثقة من تأييد اغلبية البلدان لعضوية فلسطين في الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563487/

اعلن فائد مصطفى، سفير فلسطين في موسكو، ان الجانب الفلسطيني واثق من نجاح التصويت في الامم المتحدة بشأن منح فلسطين عضوية هذه المنظمة.

اعلن فائد مصطفى، سفير فلسطين في موسكو، ان الجانب الفلسطيني واثق من نجاح التصويت في الامم المتحدة بشأن منح فلسطين عضوية هذه المنظمة.

فقال في تصريح لوكالة "انترفاكس" ان الفلسطينيين لا يهابون الاقتراع في الجمعية العامة للامم المتحدة بشأن قضية عضوية الدولة الفلسطينية في المنظمة الدولية، لان موقف فلسطين وتوجهها الى الامم المتحدة يحظيان بتأييد عدد كبير جدا من دول العالم.

وقال السفير انه اعترفت بدولة فلسطين بحدود عام 1967 في يومنا الراهن 122 دولة في العالم، ومن المنتظر ان يزداد هذا العدد.

واوضح مصطفى في نفس الوقت ان طرح قضية عضوية فلسطين في الامم المتحدة ليست بديلا لمواصلة مفاوضات السلام مع اسرائيل. واكد الدبلوماسي ان طلب الفلسطينيين العضوية في الامم المتحدة ليس اجراء احادي الجانب، ولا محاولة لحرمان اسرائيل من الشرعية، كما تعلن الاخيرة. ان هذا محاولة لاثبات شرعية دولتنا.

واعلن السفير مصطفى ان معظم ممثلي السلطة الفلسطينية والسكان العاديين يؤيدون خطة طلب عضوية الامم المتحدة، علما بانه يوجد معارضون. وتنقل "انترفاكس" عن السفير قوله، ان القيادة الفلسطينية صريحة مع شعبها، وتتخذ القرارات بروح حماية مصالح الشعب الفلسطيني السامية، لذلك تحظى هذه الخطوة بالتأييد سواء على المستوى الرسمي او من جانب الشعب.

وقال انه تدل على هذا نتائج استطلاع الرأي العام الذي اجري بين الفلسطينيين بصدد هذه القضية. وواصل الدبلوماسي انه يضاف الى هذا ان المؤسسات الشرعية لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية اتخذت قرارات رسمية بشأن هذه القضية. فقد اتخذت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومجلس وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية القرارات المطلوبة، واعربت عن تأييدها لها الاحزاب السياسية ومختلف التنظيمات القومية والدينية الفلسطينية.

واشار فائد مصطفى في نفس الوقت الى ان المسؤولين الفلسطينيين يعرفون انه يوجد لكل قرار على الدوام مؤيدون ومعارضون. وقرار الفلسطينيين حول التوجه الى الامم المتحدة لا يستثنى عن هذه القاعدة.

كما اعلن السفير ان الجانب الفلسطيني لم يعرف الا من مصادر غير رسمية، ان الولايات المتحدة قد تستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي على قبول فلسطين في المنظمة الدولية. واضاف انه لا تتوفر لدى الفلسطينيين حتى الوقت الحاضر معلومات بشأن موقف الولايات المتحدة الرسمي بصدد استخدام الفيتو في مجلس الامن في قضية منح فلسطين عضوية هذه المنظمة. واشار مصطفى الى انه جرى ابلاغ الجانب الفلسطيني بنية الولايات المتحدة استخدام الفيتو. وقال انه سمع بالموقف الذي نقله الوسطاء او المسؤولون الامريكان بان الولايات المتحدة تعتزم استخدام حق الفيتو، اضافة الى تهديد بعض اعضاء الكونغرس بوقف تقديم مساعدات للفلسطينيين في حالة توجههم الى الامم المتحدة.

واوضح الدبلوماسي ان السلطة الوطنية الفلسطينية لا تود تطور الاحداث بهذه الصورة، مؤكدا ان اجراءات الجانب الفلسطيني تتماشى تماما مع القانون الدولي.

وقال أيضا ان كل ما يفعله الجانب الفلسطيني يتماشى تماما مع الشرعية الدولية. فقد كان موقف الفلسطينيين ايجابيا من طلب "رباعية" الشرق الاوسط والولايات المتحدة حول استئناف المفاوضات غير المباشرة، كما كان ايجابيا من مطالبة "الرباعية" والولايات المتحدة باستئناف المفاوضات المباشرة. واضاف انه في النتيجة لم يتسن تحقيق اي نتائج ايجابية، ناهيك عن عدم عرض امريكا حتى الوقت الحاضر اي بديل للتوجه الى الامم المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية