ناشط حقوقي: مقتل 121 شخصا في مدن سورية، 95 منهم في حماة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563486/

أكد عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية  لقناة "روسيا اليوم" بان حصيلة القتلى في عدة مدن  سورية يوم  الاحد 31  يوليو/ تموز وصلت الى 121 قتيلا، نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الامن السورية.

أكد عمار القربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية  لقناة "روسيا اليوم" بان حصيلة القتلى في عدة مدن  سورية يوم  الاحد 31  يوليو/ تموز وصلت الى 121 قتيلا، نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الامن السورية. وقتل  9 شخصا منهم في حماة و6 في منطقة الحراك بدرعا و19 في دير الزير وشخص واحد في البوكمال.

وقال القربي ان الهجوم يمثل "هدية" النظام السوري الى الشعب الاعزل بمناسبة شهر رمضان المبارك وبالتالي فان كل الحجج التي يزعم بها النظام قد سقطت مثل الفتنة الطائفية والجماعات المسلحة.

واضاف بان احداث اليوم تشهد بان النظام السوري قد فشل في محاولته للقضاء على المظاهرات نظرا للانشقاقات التي تحصل داخل صفوف الجيش، واشار الى انشقاق  57 عنصرا من الجيش ولجوئهم الى الاهالي في دير الزور بعد رفضهم اطلاق النار على الاهالي وان 5 دبابات للجيش بدأت بحماية الاهالي واطلقت  النار على عناصر الامن.

محلل سياسي سوري:  الوضع في حماة هو مؤشر لعودة الدولة للمدينة

تحدث المحلل السياسي السوري مازن بلال من دمشق الى قناة "روسيا اليوم" حول التطورات الامنية في المدن السورية قائلا ان الاحداث في حماة هو مؤشر حسم الوضع في تلك المدينة ويبين عودة سيادة الدولة اليها. واضاف ان حماة كانت مغلقة لمدة شهر وانسحبت منها عناصر الجيش والامن وحتى شرطة المرور وتم نقل هذه التجربة الى دير الزور والبوكمال ايضا.

واشار بلال الى ان الكثير من النشطاء السوريين المعارضين رفضوا الحوار ورفضوا المشاريع التي طرحت لتشكيل الاحزاب، ولكن الازمة الحالية هي حقيقية ولا تتعلق فقط بموضوع الحسم الامني، ولكن لو تمت الخطوة الاولى بتشكيل الاحزاب عندئذ ستكون بداية لانخراط  المعارضة في العملية السياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية