الجيش المصري يلقي القبض على 15 مشتبه بهم في قضية اعتداء العريش

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563404/

نقلت وسائل الإعلام المصرية عن اللواء صالح المصري مدير أمن شمال سيناء أن قوات الأمن اعتقلت 15 شخصا للاشتباه في محاولة اقتحام قسم الشرطة بمدينة العريش يوم 29 يوليو/تموز. ويشار إلى أن الموقوفين هم 5 مصريين و10 فلسطينيين.

نقلت وسائل الإعلام المصرية يوم 30 يوليو/تموز عن اللواء صالح المصري مدير أمن شمال سيناء أن قوات الأمن اعتقلت 15 شخصا للاشتباه في محاولة اقتحام قسم الشرطة بمدينة العريش يوم 29 يوليو/تموز، مع الإشارة إلى أن الموقوفين هم 5 مصريين  و10 فلسطينيين.

وأكد وسائل الإعلام المصرية أن عدد قتلى اشتباكات العريش بلغ 5، منهم 3 مدنيين وضابط في القوات المسلحة وضابط في الشرطة. أما المصابون فعددهم 19 منهم 6 مدنيين وضابط في الجيش وضابطان في الشرطة ومجندين اثنين من القوات المسلحة و10 أفراد من الشرطة.

هذا وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" ان رجلا مسنا عمره 70 عاما وطفلا عمره 12 عاما كانا بين ضحايا اعتداء العريش الذي شنه مسلحون في أعقاب مظاهرات يوم الجمعة التي شهدتها المدينة، والتي دعت إليها قوى إسلامية تحت عنوان جمعة "الهوية والإرادة الشعبية".

وهاجم نحو 200 مسلح مدينة العريش عاصمة شمال سيناء وهم يستقلون 100 دراجة نارية و20 سيارة دفع رباعي، حاملين الأسلحة الآلية وأعلاما سوداء كتب عليها "لا إله إلا الله"، حسب ما ذكرته الصحيفة.

وقام المسلحون فور وصولهم إلى مدينة العريش بإطلاق الرصاص بكثافة في الهواء بمنطقة ميدان الرفاعي بوسط مدينة العريش ثم طافوا شوارع المدينة الرئيسية وهم يطلقون الرصاص في الهواء، مما أدى إلى إغلاق جميع المتاجر وخلو الشوارع من المواطنين تماما.

وتوجه المسلحون إلى "قسم شرطة ثان العريش" في محاولة لاقتحامه وحدث تبادل كثيف لإطلاق الرصاص بين العشرات منهم وقوات الجيش والشرطة المتمركزة حول القسم. وبدأت قوات الجيش في مطاردة المسلحين في جميع أنحاء مدينة العريش، حيث سمعت أصوات اطلاق الرصاص في عدة أحياء بالمدينة، في محاولة للسيطرة على الوضع.

وكان "قسم ثان العريش" قد تعرض لهجوم مماثل في 11 فبراير/شباط الماضي، مما أدى إلى مصرع 5 أشخاص وإصابة 42 آخرين، واحتراق القسم، بالإضافة إلى احتراق 3 سيارات شرطة، وقد تم افتتاحه مرة أخرى للعمل في أواخر يونيو/حزيران الماضي بعد ترميمه.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال رئيس القسم السياسي في صحيفة "روز اليوسف" المصرية أيمن عبد المجيد إن هناك ثلاثة احتمالات لانتماء المجموعة التي نفذت الهجوم على العريش، أولها أن تكون تابعة للخلايا النائمة للقاعدة التي تتلقى دعما خارجيا؛ وثانيا أن تكون تابعة لتنظيم جيش الإسلام الذي يتمركز في غزة؛ وثالثا أن تكون مدعومة من قبل إسرائيل مع استخدام الشعارات الإسلامية لتضليل جهات التحقيق والأمن المصري.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية