شعب الإيفينك... امام صعوبات الحياة في سيبيريا وتداعيات العالم المعاصر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563254/

تواجه الأقليات العرقية المنتشرة في سيبيريا والشرق الأقصى الروسي مشكلات عدة، من بينها تقلص عدد أفرادها بسبب حالات الموت المبكر الناجمة عن الإدمان على الخمور.  ومن بين هذه الأقليات شعب الإيفينك الذي يسكن أبناؤه في ياقوتيا وإقليم كراسنويارسك وبورياتيا وإقليم ما وراء البايكال ومقاطعة آمور.

تواجه الأقليات العرقية المنتشرة في سيبيريا والشرق الأقصى الروسي مشكلات عدة، من بينها تقلص عدد أفرادها بسبب حالات الموت المبكر الناجمة عن الإدمان على الخمور.

ومن بين هذه الأقليات شعب الإيفينك الذي يسكن أبناؤه في ياقوتيا وإقليم كراسنويارسك وبورياتيا وإقليم ما وراء البايكال ومقاطعة آمور. ولا يختلف نمط حياة شعب الإيفينك كثيرا عن باقي أقليات سيبيريا، فتعتبر تربية الأيائل مصدر الدَخل الوحيد الذي يعتمدون عليه.

لكن الشباب يميلون اليوم  للتخلي عن النمط الحياة التقليدي لشعبهم والانتقال الى المدن. وعلى سبيل المثال يبلغ عدد الإيفينك في مقاطعة آمور نحو 1300 شخص، لكن 30% منهم فقط مازالوا يتمسكون بطريقة عيش أجدادهم.

ومن هذا المنطلق وضعت مجموعة من الناشطين برنامجا تربويا للأطفال والشباب، يعزز ثقافة شعب الإيفينك في نفوس الكبار والصغار.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)