صحيفة: الجيش اللبناني أحبط محاولة لاغتيال الرئيس الإيراني خلال زيارته الى جنوب البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56324/

ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية يوم الاثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نجا من محاولة اغتيال خلال وجوده في جنوب لبنان الخميس الماضي، وذلك بفضل مخابرات الجيش التي تمكنت من إحباط المخطط في مهده. وأوضحت الصحيفة أن الجيش اللبناني منع "حزب الله" من تولي مسؤولية الأمن والحماية رغم إصراره الشديد على ذلك.

ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية يوم الاثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نجا من محاولة اغتيال خلال وجوده في جنوب لبنان الخميس الماضي، وذلك بفضل مخابرات الجيش التي تمكنت من إحباط المخطط في مهده.
وأوضحت  الصحيفة أن الجيش اللبناني منع "حزب الله" من تولي مسؤولية الأمن والحماية رغم إصراره الشديد على ذلك.
ونقلت "السياسة" عن مصادر وصفتها بـ "مطلعة جداً" أن وصول الرئيس الإيراني إلى بنت جبيل تأخر لأكثر من ساعتين،  وهذا بسبب جهود المخابرات اللبنانية الرامية الى إحباط مخطط لاغتياله.
فبعد مأدبة الغداء التي أقامها على شرفه رئيس الحكومة سعد الحريري، ظهر الخميس الفائت، انطلق الرئيس الإيراني باتجاه الجنوب عن طريق البر، ولم يمر موكبه من منطقتي الجناح والأوزاعي، بل سلك طريق المدينة الرياضية على الأوتوستراد الجديد باتجاه مدينة صيدا.
وبينما كان الموكب يسير بسرعة برفقة مواكب مموهة عدة ومروحية تابعة للجيش اللبناني، وقبل وصوله إلى دوحة الحص، بعد بيروت بحوالي 12 كيلومتراً، تلقى إشارة من مخابرات الجيش بالتوقف والعودة إلى مطار بيروت، على أن تؤمن الحماية له فرق خاصة من الجيش وقوى الأمن.
بعد تلقيه المعلومات، علم نجاد أن مخابرات الجيش اللبناني اكتشفت تحركات مشبوهة على طول الطريق الساحلي، ولديها دليل على أن أمراً ما سيحدث، كما تلقى إتصالاً من الرئيس ميشال سليمان الذي حضه على الإقلاع عن زيارة الجنوب والتذرع بضيق الوقت.
وفي مؤشر على أن الرئيس الإيراني كان في دائرة الخطر، كشفت المصادر أن أهالي قرية السعديات في ساحل الشوف سمعوا رشقات نارية بعيدة من جهة الجبل، كما أن نجاد لم يبت ليلته في فندق "الفينيسيا"، حيث مقر إقامته المعلن، بل في مقر السفارة الإيرانية، وذلك لطبيعة المنطقة الممسوحة من قبل "حزب الله"، ثم انتقل إلى الفندق سراً في صباح اليوم الثاني من زيارته لتناول الفطور مع مدعويه.
إضافة إلى ذلك وردت معلومات عن أن امرأة قصيرة تلبس "الشادور" الأسود مع النقاب لم تكن مع الوفد, خرجت من الفندق في ليل اليوم الأول من الزيارة، ثم عادت في صباح اليوم الثاني.
المصدر: السياسة
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية