مصمم الأزياء ماكوين يمنح في وصيته 50 ألف جنيه لكلابه

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563212/

أعلنت في بريطانيا وصية مصمم الأزياء البريطاني الراحل، ألكسندر ماكوين الذي قرر منح 50 ألف جنيه استرليني ( ما يعادل 82 ألف دولار أمريكي) لكلابه الثلاثة بعد وفاته.

أعلنت في بريطانيا  وصية مصمم الأزياء البريطاني الراحل، ألكسندر ماكوين الذي قرر منح 50 ألف جنيه استرليني ( ما يعادل 82 ألف دولار أمريكي) لكلابه الثلاثة بعد وفاته.

وحدد مصمم أزياء الملابس الشبابية في وثيقة نشرتها وسائل الإعلام المحلية قبل ساعات الإجراءات التي ينبغي اتخاذها لتحقيق الهدف، وضرورة تأسيس صندوق يحول هذا المبلغ الى حسابه، من أجل رعاية كلابه.

وفي إشارة الى الخبر قالت صحيفة "تايمز" في عددها الصادر في 27 يوليو/تموز "من الواضح ان الكلاب الثلاثة قريبة جدأً من قلب مصمم الأزياء البريطاني، الأمر الذي دفعه الى ان يتذكرها أثناء صياغة وصيته".

كما خصص ماكوين مبلغاً مماثلاً للخادمة ولمدير شؤون منزله، "عرفانأً لإخلاصهما بالعمل لمدة طويلة".

يذكر انه عثر على ألكسندر ماكوين مشنوقاً في منزله في فبراير العام الماضي، ليعلن عن وفاة "مشاغب الموضة الإنكليزية" كما يلقب في بلاده عن عمر 40 عاماً.

ولد ألكسندر ماكوين في لندن في عائلة تمارس مهنة الحياكة منذ أجيال، وقد بدأ بممارسة هذه الحرفة وهو في السادسة عشرة من عمره، وعمل في مشاغل متعددة لخياطة البزات الرجالية، حيث كشف عن مواهبه وأثبت جدارة في هذا المجال، ليتخصص لاحقاً بخياطة بزات الطبقة الأرستقراطية.

التحق ماكوين بكلية القديس مارتين للفنون لصقل مواهبه، ومن ثم عمل مع مصمم الأزياء الياباني كودزي تاتسونو، ثم عمل تحت إشراف مصم الأزياء الإيطالي روميو جيلي.

في عام 1997 شغل مصمم الأزياء الطموح منصب المدير الفني في دار "جيفانشي" للأزياء عوضاً عن جون غاليانو، حيث عمل لمدة 4 سنوات ومن ثم شرع بتأسيس نهجه الخاص، ليشق طريقه كمصمم أزياء مستقل في عالم الموضة.

يرى البعض انه من الصعب القول ان ماكوين خصص جزءاً كبيرأً من ثروته للعناية بكلابه، اذ ان ثروة الرجل تقدر بـ 16 مليون جنيه استرليني، وان كل ما في الأمر ان الرجل لا يرغب بأن يشعر أي من الأوفياء الثلاثة بالعوز والحاجة بعد رحيله.

وذيّل ألكساندر ماكوين وصيته بعبارة وجهها لأقربائه وأصدقائه "اعتنوا بكلابي. سامحوني. انني أحبكم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية