بعثة آثار تعثر في بامو قلعة بتركيا على قبر القديس فيلبس

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563209/

قدمت  بامو قلعة (القلعة القطنية) التركية، التي تعتبر احدى "عجائب الدنيا" بحماماتها المعدنية وترسباتها الكلسية الناصعة البياض على هيئة طبقات، للعالم اعجوبة جديدة. فقد عثرت بعثة آثار دولية هناك على قبر القديس فيلبس وسط هذه الاحواض الطبيعية تقريبا، حيث كانت تستحم، حسب الاساطير، قيصرة مصر كليوباترة.

قدمت  بامو قلعة (القلعة القطنية) التركية، التي تعتبر احدى "عجائب الدنيا" بحماماتها المعدنية وترسباتها الكلسية الناصعة البياض على هيأة طبقات، للعالم اعجوبة جديدة. فقد عثرت بعثة آثار دولية هناك على قبر القديس فيلبس وسط هذه الاحواض الطبيعية تقريبا، حيث كانت تستحم، حسب الاساطير، قيصرة مصر كليوباترا.

يقول فرانتشيسكو اندريان رئيس البعثة: "اننا نسعى منذ سنيين عديدة للعثور على قبر القديس فيلبس. وتكلل البحث في نهاية المطاف بالنجاح. وعثرنا على اثر الاثار هذا وسط انقاض كنيسة قديمة".

واشار عالم الآثار، كما افادت قناة التلفزيون "سي ان ان تيورك"، الى ان القبر لم يفتح بعد. واكد انه "سيحل اليوم عندما سيجري هذا بلا ريب. ولاكتشافنا اهمية كبيرة لعلم الاثار وللعالم المسيحي عموما على حد سواء".

وكانت مدينة هيرابوليس الاغريقية، حيث تقع بامو قلعة (مدينة دينزيلي التركية المعاصرة)، وقتها تلعب دورا هاما في نشر المسيحية، بعد ان صلب هناك القديس فيلبس، احد حواري السيد المسيح الـ12. وكان يبشر وقضي هناك في الفترة 81 ـ 95 الميلادية ابان حكم الامبراطورر الروماني دوميتيان. واثر هذا الحدث التاريخي اعتبر الناس هذه المدينة مقدسة، وفي عام 395 اصبحت تابعة للدولة البيزنطية. وجعل القيصر قسطنطين الكبير مقاطعة فريجيا عاصمة وفي نفس الوقت مركز الاسقفية. وشيدت هناك تخليدا للقديس فيلبس كنيسة، اصبحت احد الاماكن المسيحية الهامة في آسيا الصغرى. وتدل على هذا نتائج التنقيبات والبحوث العديدة التي اجراها  في هذه الاماكن علماء اثار ومعماريون ومؤرخون مشهورون، وغيرهم من الباحثين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك