باراك يحظر منظمة عربية مقرها في الناصرة ويتهمها بالتورط في النشاط الإرهابي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563191/

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك ان منظمة "أنصار الله" الدينية ومقرها في مدينة الناصرة هي عبارة عن تنظيم خارج عن القانون، متهما إياها بالتورط في النشاط الإرهابي وتدبير عدة اعتداءات ضد عرب ويهود داخل الخط الأخضر.

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك ان منظمة "أنصار الله" الدينية ومقرها في مدينة الناصرة هي عبارة عن تنظيم خارج عن القانون، متهما إياها بالتورط في النشاط الإرهابي وتدبير عدة اعتداءات ضد عرب ويهود داخل الخط الأخضر.

من جانب آخر نفى الشيخ ناظم ابو سليم الذي تتهمه اسرائيل بانه يترأس المنظمة، وجود اي تنظيم يحمل مثل هذا الاسم في الناصرة.  وكانت السلطات الاسرائيلية قد اعتقلت ابو سليم منذ 8 أشهر بتهمة التحريض على الإرهاب.

وأوضح بيان صادر عن مكتب وزير الدفاع يوم الثلاثاء 26 يوليو/تموز أن عناصر تابعين لهذه المنظمة تورطوا في قتل سائق سيارة أجرة يهودي عام 2009، "وأقروا بارتكاب أعمال عنف استهدفت مسيحيين ويهودا لأسباب دينية تحت شعار الجهاد". وأضاف البيان "أنها مجموعة إسلامية متطرفة تعتنق أيديولوجية قائمة على أفكار المجموعات الجهادية، وخصوصا القاعدة".

وحسب صحيفة "جيروزاليم بوست"، فإن ثلاثة أشخاص من العرب الإسرائيليين من سكان الناصرة اتهموا العام الماضي بقتل سائق سيارة الأجرة اليهودي يفيم فينشتاين، وتبين أنهم ينتمون إلى مجموعة "أنصار الله". كما أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أيضا أن عناصر هذه المجموعة توجهوا إلى الخارج للمشاركة في "الجهاد العالمي" في إشارة إلى اعتقال شخصين من العرب الإسرائيليين العام الماضي لدى عودتهما من كينيا، واتهما بالسعي للانضمام إلى مجموعات مسلحة سلفية في الصومال.

وأشارت صحيفة "هآرتس" الى ان باراك وقع عى أمر استثنائي من أجل حظر منظمة "انصار الله" وفق قانون الطوارئ الذي صدر عام 1945 من قبل الانتداب البريطاني والذي لم تعتمد عليه اسرائيل في تعاملها مع العرب داخل الخط الأخضر منذ عام 2008، عندما حظرت السلطات الاسرائيلية مؤسسة الأقصى التي أسستها الحركة الاسلامية في اسرائيل، بسبب دعمها لحركة حماس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية