تونس: تأجيل محاكمة أكثر من 20 فردا من عائلة بن علي وزوجته بعد ساعات من انطلاقتها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563164/

بدأ القضاء التونسي يوم الثلاثاء 26 يوليو/تموز محاكمة الجنرال علي السرياطي، المدير العام للأمن الرئاسي في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، و23 فردا من عائلة بن علي وزوجته. هذا وقررت الدائرة الجنائية التابعة للمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة مساء يوم الثلاثاء، تأجيل النظر بالقضية المرفوعة ضد هؤلاء إلى 2 أغسطس/آب المقبل.

بدأ القضاء التونسي يوم الثلاثاء 26 يوليو/تموز محاكمة الجنرال علي السرياطي، المدير العام للأمن الرئاسي في نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، و23 فردا من عائلة بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي.

هذا وقررت الدائرة الجنائية التابعة للمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة، برئاسة القاضي فوزي الجبالي، مساء يوم الثلاثاء، تأجيل النظر بالقضية المرفوعة ضد هؤلاء إلى 2 أغسطس/آب المقبل.

وانطلقت محاكمة المتهمين الـ24 في قاعدة العوينة العسكرية قرب تونس العاصمة، بتهم تتعلق بالفساد واستغلال النفوذ.

وقال رئيس المحكمة فوزي جبيلي، إن المحاكمة تشمل 35 متهما، غير أن الذين وقفوا أمام المحكمة يوم الثلاثاء هم الذين تم اعتقالهم.

وقال مصدر قضائي إن قرار تأجيل الجلسات اللاحقة من المحاكمة جاء "استجابة لطلب الدفاع"، لكنه أشار إلى أن القاضي رفض بالمقابل طلبا آخر من الدفاع بإطلاق سراح عدد من الموقوفين.

ويوجد من بين المتهمين شقيقا زوجة الرئيس ليلى الطرابلسي وعدد من أبنائهما، الذين اعتقلوا يوم 14 يناير/كانون ثاني الماضي، حيث يقبعون حاليا في سجن داخل قاعدة "العوينة" العسكرية الجوية، بتونس العاصمة.

ويوجد من بين الموقوفين تسع نساء من بينهم جليلة الطرابلسي وسميرة الطرابلسي، شقيقتا ليلى الطرابلسي، زوجة الرئيس المخلوع.

ويواجه المتهمون العديد من التهم، منها محاولة عبور الحدود بشكل غير شرعي، وتهريب نقد أجنبي وذهب ومجهورات.

وكان من بين الماثلين أمام القضاء الجنرال علي السرياطي، المدير العام السابق للأمن الرئاسي.

هذا وأوقف علي السرياطي المقرب من ليلى الطرابلسي، غداة رحيل الرئيس المخلوع يوم 14 يناير/كانون الثاني. ومثل الجنرال السرياطي أمام المحكمة بتهم المشاركة في تزوير جوازات سفر قبيل مغادرة الرئيس المخلوع التراب التونسي والمشاركة في تهريب عملة أجنبية.

وأنكر السرياطي كل التهم الموجهة إليه، وقال إنه تابع عمله بالقصر الرئاسي، وتوقفت مهمته في منتصف نهار يوم 14 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال إن الرئيس بن علي أمره بتجهيز الطائرة الخاصة للسفر مع أفراد أسرته إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة، وإنه لم يكن يعلم شيئا عما كان يدور من أحداث أدت إلى هروب الرئيس السابق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية