اجتماع روما يخفق في التوصل الى خطة لمواجهة أزمة الجفاف في القرن الافريقي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563082/

اختتم في العاصمة الإيطالية روما مساء يوم الاثنين 25 يوليو/تموز اجتماع وزاري طارئ لأعضاء منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لبحث الجفاف الذي يهدد ملايين الناس بـالمجاعة في القرن الأفريقي، لكن دون أن يتوج بخطة واضحة لمواجهة الكارثة.

اختتم في العاصمة الإيطالية روما مساء يوم الاثنين 25 يوليو/تموز اجتماع وزاري طارئ لأعضاء منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لبحث الجفاف الذي يهدد ملايين الناس بـالمجاعة في القرن الأفريقي، لكن دون أن يتوج بخطة واضحة لمواجهة الكارثة.

وباستثناء التزامات منفردة من بعض الدول (كفرنسا التي تحدث وزير زراعتها برونو لومير عن مضاعفة مساعداتها الانسانية لدول القرن الافريقي إلى 10 ملايين دولار) أو من تكتلات إقليمية (كالاتحاد الأوروبي الذي أعلن مساعدة بمائة مليون يورو)، لم يخرج لقاء روما بمبادرة واضحة لمواجهة الكارثة التي تهدد 12 مليون إنسان بالموت جوعا، حسب جوزيت شيران المديرة التنفيذية لـبرنامج الغذاء العالمي.

وقد دعا جاك ضيوف المدير العام للمنظمة التابعة للأمم المتحدة خلال اجتماع روما إلى مساعدة دولية كثيفة وعاجلة لإنهاء "الوضع الكارثي" في القرن الأفريقي، وتحدث عن الحاجة إلى 1.6 مليار دولار خلال الأشهر الـ12 القادمة، بينها 300 مليون دولار يجب أن تجمع خلال شهرين.

الامم المتحدة تفتح جسرا جويا لنقل المساعدات العاجلة الى الصومال

أعلنت جوزيت شيران المديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي ان الامم المتحدة تفتح يوم الثلاثاء جسرا جويا مباشرا لنقل المساعدات العاجلة الى سكان الصومال. وأوضحت ان الطائرات ستهبط في العاصمة الصومالية مقديشو وفي مدينة دولو الاثيوبية على الحدود مع الصومال.

البنك الدولي يمنح القرن الإفريقي 500 مليون دولار لمواجهة الجفاف

أعلن البنك الدولي قبيل اجتماع روما عن منحه مساعدة لضحايا الجفاف تربو على  500 مليون دولار، تنفق على مشاريع في إثيوبيا وكينيا وجيبوتي والصومال، بما في ذلك المناطق الأكثر تضررا بالجفاف "كلما سمحت الظروف بذلك".

وتابع البنك الدولي في بيان صدر يوم الاثنين يقول ان تخصيص المبلغ المذكور يأتي إضافة إلى 12 مليون دولار يمنحها البنك كمساعدة فورية لمن هم أكثر تضرراً من الأزمة.

محلل سياسي: التحرك الدولي لتطويق تفشي المجاعة في القرن الافريقي جاء متأخرا

قال المحلل السياسي عبده حماد لقناة "روسيا اليوم" ان التحرك الدولي لتطويق تفشي المجاعة في القرن الافريقي من خلال جسر جوي جاء متأخرا، لان المجاعة قد ضربت القرن الافريقي منذ عام ونصف وان 12 مليون شخص مهدد بالمجاعة، لكن الاهتمام الدولي بمسألة الحرب كان اكبر من الاهتمام بالمسألة الانسانية. واضاف حماد بانه لا يوجد مبرر لتلكؤ المجتمع العربي والاسلامي عن تقديم المساعدات للصومال، وكأن الدول العربية قد استسلمت لمطالب حركة الشباب الاسلامي بعدم التغلغل في اقاليم جنوب الصومال التي تعاني من الازمة بشكل كبير.

خبير مصري: الموقف الدولي من قضية المجاعة في القرن الافريقي مخزي

وحول هذا الموضوع قال بدر الشافعي الخبير في الشؤون الافريقية من القاهرة في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الموقف الدولي من هذه الكارثة مخزي. فان اكثر من 12 مليون نسمة يتعرضون للهلاك امام اعين الجميع واحد لا يتحرك. واعرب عن رأيه ان هناك ازدواجية دولية في التعامل مع الازمات على اختلافها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك