خادمة الفندق في قضية ستروس كان تصر على اعتقاله

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/563022/

ادلت الخادمة (عاملة التنظيف) في فندق "سوفيتيل" بنيويورك، التي تتهم دومينيك ستروس كان، المدير السابق لصندوق النقد الدولي، بمحاولة اغتصابها، لاول مرة بعد اعتقاله في 14 مايو/ايار، بتصريح للصحفيين. واستمرت 3 ساعات المقابلة التي اجراها مراسلو مجلة "نيوزويك" مع نفيساتو ديالو، المهاجرة الغينية في مكتب محاميها كينيث تومبسون . ومن المفروض ان يصدر عدد المجلة وصورة ديالو على صفحتها الاولى اليوم 25 يوليو/تموز، علما بان النص قد نشر في موقع المجلة.

ادلت الخادمة (عاملة التنظيف) في فندق "سوفيتيل" بنيويورك، التي تتهم دومينيك ستروس كان، المدير السابق لصندوق النقد الدولي بمحاولة اغتصابها، لاول مرة بعد اعتقاله في 14 مايو/ايار، بتصريح للصحفيين. واستمرت 3 ساعات المقابلة التي اجراها مراسلو مجلة "نيوزويك" مع نفيساتو ديالو، المهاجرة الغينية (32 عاما) في مكتب محاميها كينيث تومبسون . ومن المفروض ان يصدر عدد المجلة وصورة ديالو على صفحتها الاولى اليوم 25 يوليو/تموز، علما بان النص قد نشر في موقع المجلة.

وقالت الخادمة انهh لم تكن تود جذب اهتمام الرأي العام، ولكنها اضطرت للاقدام على هذا بسبب تناقل وسائل الاعلام شائعات بأني قدمت معلومات كاذبة سواء للتحقيق اوسابقا، لدى الهجرة الى الولايات المتحدة، وكذلك كنت اكسب من ممارسة الدعارة في الفندق.

وبعد اكتشاف النيابة العامة تناقضات ملموسة في افادة ديالو، اخذت القضية ضد ستروس كان تنهار، وفي 1 يوليو اعفي الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي من الاقامة الجبرية، الا ان منعه من السفر بقي ساريا.

واعلنت ديالو: "اريد العدالة. واريد ان يزج به في السجن. فبسببه يعتبروني مومسا". وقالت ان ستروس كان بدا كالمجنون، عندما خرج من الحمام عاريا وحاول اغتصابها. واكدت الخادمة: "اود ان يفهم انه توجد اماكن، حيث لا يمكن  استغلال امواله وسلطاته لارتكاب مثل هذه الاعمال".

واشارت ديالو في حديثها الى انها جاءت الى الولايات المتحدة من غينيا عام 2003، وعملت في البداية على مدى بضع سنوات في صالون تجميل (حلاقة)، ومن ثم في محل صديق لها في حي برونكس بنيويورك. وقبل 3 سنوات التحقت بالعمل خادمة تنظيف في فندق "سوفيتيل" باجرة 25 دولارا في الساعة اضافة الى البقشيش.

واجابت ديالو دون رغبة عن اسئلة الصحفيين حول ماضيها في غرب افريقيا. وقالت ان والدها كان اماما ريفيا، وزوجها "توفي من المرض". واضافت انها تعرضت في كوناكري، عاصمة غينيا في عام 2001، على حد الزعم، الى اعمال عنف من جانب جنديين، وبعد سنتين تسنى لها الحصول سوية مع ابنتها التي تبلغ من العمر الان 15 سنة، على حق اللجوء السياسي في الولايات المتحدة.

وبصدد مستقبلها، قالت الخادمة انها تود مواصلة العمل في الفندق، وليس كعاملة تنظيف بالطبع.

ووصف محامو الدفاع عن ستروس كان هذه المقابلة بانها "مهزلة غير لائقة"، وتستهدف تأليب الرأي العام وابتزاز الاموال من ستروس كان. كما ينفي الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي كافة الاتهامات.

ومن المقرر ان تبث قناة التلفزيون أي بي سي المقابلة مع ديالو اليوم 25 يوليو.

وتذكر صحيفة "فرانس سوار" ان محامي الدفاع عن الصحفية الفرنسية تريستان بانون، التي تتهم ستروس كان بمحاولة اغتصابها في عام 2003، قد التقى قبل ايام ديالو و"ادهشته شجاعتها".

هذا وعين 1 اغسطس/آب موعدا لجلسة استجواب جديدة في قضية ستراوس كان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك