سباح يتحدى مياه شبه متجمدة ويحرز لقب "الرجل الخارق"

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562889/

أحرز السباح الجنوب افريقي رام باركاي لقب "الرجل الخارق" لما حققه من إنجازات استثنائية في المياه المتجمدة، الأمر الذي دفع منتج الأفلام الأمريكي ستان لي لإنتاج فيلم يتناول من خلاله مواهب باركاي غير الطبيعية، وذك في إطار سلسلة أفلام وثائقية تحمل عنوان "الخارقون".

أحرز السباح الجنوب افريقي رام باركاي لقب "الرجل الخارق" لما حققه من إنجازات استثنائية في المياه المتجمدة، الأمر الذي دفع منتج الأفلام الأمريكي ستان لي لإنتاج فيلم يتناول من خلاله مواهب باركاي غير الطبيعية، وذك في إطار سلسلة أفلام وثائقية تحمل عنوان "الخارقون"، والتي يلقي بواسطتها لي الضوء على كل من يتمتع بقدرات ملفتة للنظر، سواء أكانت جسدية ام ذهنية.

ورام باركاي رجل أعمال ناجح يبلغ من العمر 53 عاماً، وهو مدير شركة تقدم خدمات مالية. لكن باركاي حقق شهرته العالمية لقدرته على السباحة في مياه تقترب درجة حرارتها من الصفر، كما أسس مجموعة دولية لمزاولة هذه الرياضة غير التقليدية، يسمح بالانضمام اليها فقط لمن تمكن من السباحة لمسافة ميل كامل في مياه لا تزيد درجة حرارتها عن 5 درجات فوق الصفر.

ويعود أحد الأرقام القياسية المسجلة في موسوعة "غينيس" لرام باركاي، وذلك حين قطع سباحة مسافة كيلومتر  في بحيرة هي الأقرب للقطب المتجمد الجنوبي، كما نجح مع عدد من رفاقه في فبراير/شباط الماضي بالسباحة حول رأس هورن في أمريكا الجنوبية، ليسجل بذلك نجاح أول إنسان في التاريخ سبح لمسافة تقارب 5 كيلومترات  في مياه مضيق ماجيلان شبه المتجمدة، اذ بلغت حرارتها 3 درجات فقط.

وقد أقدم السباح المغامر ورفاقه على هذه الخطوة الجريئة وهم يرتدون ألبسة سباحة عادية كتلك التي يرتديها هواة هذا النوع من الرياضة أثناء النزهات البحرية او في العطلات الصيفية.

الجدير بالذكر ان السباحة في هذه المنطقة مجازفة كبيرة، بسبب تقلب الجو والعواصف الشديدة، مما يجعل حتى قباطنة السفن يتفادون عبور هذه المياه، التي أطلق عليها العارفون اسم "مقبرة البحارة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية