ارتياح فلسطيني لاعتراف سورية بالدولة وعاصمتها القدس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562848/

بعد أيام على اعتراف سورية بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، اعتبر السفير الفلسطيني في دمشق محمود الخالدي القرار انسجاما مع مواقف سورية تجاه فلسطين.

بعد أيام على اعتراف سورية بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، اعتبر السفير الفلسطيني في دمشق محمود الخالدي القرار انسجاما مع مواقف سورية تجاه فلسطين، فيما أكد وزير الخارجية وليد المعلم أن هذا الاعتراف دعم سياسي لمساعي الفلسطنيين للحصول على اعتراف أممي بدولتهم في سبتمبر/أيلول المقبل.

واصبحت سورية آخر الدول العربية اعترافا بدولة فلسطين، وتستخدم مصطلح القدس الشرقية كعاصمة لها للمرة الأولى.

ولقى القرار انتقادا لاستخدامه هذا المصطلح ولتوقيت صدوره الذي قد يفهم منه أن دمشق اليوم وفي ظل أزمتها الداخلية تسعى لايجاد منفذ يخفف الضغط عنها دوليا لكن وزير خارجيتها يوضح بأنه دعم سياسي للمسعى الفلسطيني بانتزاع اعتراف دولي من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في أيلول المقبل.

ولطالما اعتبرت  دمشق أمر الاعتراف بدولة فلسطينية على حدود سبعة وستين مسألة خلافية فلسطينية داخلية، لكن حسم موقفها باعترافها الجديد قد يكون حسما لمواقف مستقبلية تجاه بعض الفصائل الفلسطينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)