مجموعة "أنونيموس" تسرق معلومات سرية للناتو والحلف يبدأ تحقيقا في ذلك

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562835/

اعلنت مجموعة "أنونيموس"، التي قامت بهجمات على عدد من المواقع الهامة ومنها مواقع حكومية ومالية، اعلنت عبر موقعها على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" على الانترنيت، عن نجاح اعضائها في اقتحام قاعدة المعلومات التابعة لحلف الناتو ونسخ منها ما يعادل 1 غيغابايت من المعلومات السرية.

 

اعلنت مجموعة "أنونيموس"، التي قامت بهجمات على عدد من المواقع الهامة ومنها مواقع حكومية ومالية، اعلنت عبر موقعها على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" على الانترنيت، عن نجاح اعضائها في اقتحام قاعدة المعلومات التابعة لحلف الناتو ونسخ منها ما يعادل 1 غيغابايت من المعلومات السرية.

وتأكيدا لهذا، نشرت المجموعة على الانترنيت صورة لنسخة من صفحة وثيقة معنونة بـ"ناتو. لاستخدام العاملين فقط".

وقالت المجموعة: "خلال الايام المقبلة ترقبوا كشف مادة ممتعة"، مؤكدة في نفس الوقت ان نشر كافة الوثائق، التي تزعم انها اصبحت في تصرفها، سيكون تصرفا غير مسؤول.

هذا وتقوم الاجهزة الامنية الامريكية منذ فترة بمراقبة تصرفات "أنونيموس"، حيث قامت وكالة التحقيقات الفدرالية يوم الثلاثاء الماضي بتفتيش منازل  مشاركيها ، معتقلة في مناطق مختلفة من البلاد 16 عضوا من اعضاء مجموعة انونيموس.

وحظيت المجموعة بشهرة واسعة نهاية العام 2010 عندما نظم مشاركوها عدة هجمات على مواقع تابعة لشركات ومنظمات كانت تعيق عمل الموقع المشهور "ويكيليكس".

وتسعى المجموعة من خلال تصرفاتها الى تحقيق اهداف سياسية داعية الى حرية انتشار المعلومات وحرية الكلمة عبر الانترنيت.

هذا وبدأت اجهزة الامن التابعة للناتو بدراسة اعلان المجموعة هذا، وقال المكتب الصحفي التابع للحلف: "نحن ضد تسرب اية وثيقة سرية بمقدورها تهديد امن البلدان الحلفاء في الناتو او قواتها ومواطنيها".

وكان الناتو قد اعلن عام 2008 خلال قمة في بوخارست ان عمليات القرصنة في الانترنيت تشكل احد التهديدات العصرية واتخذ في القمة  مجموعة من الاجراءات لمكافحة هذه الظاهرة الخطرة.

وفي اوكتوبر من العام  الماضي اعلن امين عام الحلف اندريس فوغ راسموسين ان هجمات قراصنة الانترنت من الممكن نظريا ان تقع تحت طائلة المادة الخامسة من اتفاقية واشنطن التي تحوي مبدأ الدفاع الجماعي للناتو.

المصدر: وكالة "ايتار-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية