مصادر اعلامية: ايران تسقط طائرة تجسس امريكية بدون طيار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562727/

تمكنت قوات حرس الثورة الاسلامية في ايران من اسقاط طائرة تجسس بدون طيار تابعة للمخابرات المركزية الامريكية، في منطقة مصنع " فوردو " لتخصيب اليورانيوم. اعلن ذلك موقع قناة "press TV " الايرانية يوم 20 يوليو/تموز.

تمكنت قوات حرس الثورة الاسلامية في ايران من اسقاط طائرة تجسس بدون طيار تابعة للمخابرات المركزية الامريكية، في منطقة مصنع " فوردو " لتخصيب اليورانيوم. اعلن ذلك موقع قناة "press TV " الايرانية يوم 20 يوليو/تموز.

وحسب معطيات القناة، ان موضوع اسقاط الطائرة نشر على الموقع الاخباري " javanoline.ir " استنادا الى ما نشره علي اغازادي دافساري عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني، الذي يقول ان القوات الجوية لحرس الثورة اسقطت طائرة بدون طيار تابعة للولايات المتحدة الامريكية في منطقة موقع" فوردو " النووي الذي يقع بالقرب من مدينة قم التي تقع على مسافة 100 كم. جنوب طهران.

وحسب قوله كانت الطائرة تحوم حول الموقع لتحديد مكانه وجمع معلومات تجسسية اخرى. ولم يذكر تاريخ اسقاط الطائرة وهل عثرت الجهات الايرانية المختصة على حطامها.

وتزامن اعلان اسقاط الطائرة في منطقة مصنع " فوردو " مع تصريحات رامين مهمانبراست المتحدث الرسمي باسم الخارجية الايرانية التي ادلى بها يوم الثلاثاء والتي جاء فيها ان طهران بدأت بتركيب اجهزة للطرد المركزي حديثة ومتتالية ذات مؤشرات افضل في جميع مصانع تخصيب اليورانيوم. كما اشار الى ان ايران ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالموضوع.

وكانت السلطات ايرانية قد اعلنت في شهر يونيو/حزيران عن النية في رفع نسبة تخصيب اليورانيوم الى 20 % بعد ان يبدأ الانتاج في مصنع " فوردو "، الذي كانت ايران قد ابلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في سبتمبر/ايلول 2009 بموضوع بنائه.

وسبق ان اعلنت وكالة " ISNA " الايرانية للانباء استنادا الى فريدون عباسي رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية انه خطط لتركيب 164 جهازا للطرد المركزي من الجيل الجديد في مصنع " فورودو " بعد ان يجتازوا الاختبارات اللازمة.

كما اعلن عباسي ان تخصيب اليورانيوم في ناتانز سيتوقف بعد رفع الانتاج الى ثلاثة اضعاف في مصنع " فرودو " . وحسب رواية  ISNA سيتم تركيب اجهزة الطرد المركزي الجديدة كما في مصانع ناتانز كذلك في مصنع " فوردو ".

وكانت ايران قد اعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 عن نيتها بناء 10 مصانع لتخصيب اليورانيوم.

وتتهم الولايات المتحدة الامريكية وغيرها من الدول الغربية ايران بصنع اسلحة نووية تحت غطاء برنامج الذرة للاغراض السلمية. ومن جانبها ترفض طهران كافة الاتهامات وتؤكد ان برنامجها هو للانتاج الطاقة الكهربائية لتلبية حاجة البلد.

وكان مجلس الامن الدولي قد شدد في يونيو/حزيران 2010 العقوبات المفروضة على ايران، وهو رابع قرار يصدره مجلس الامن بسبب رفض ايران تنفيذ مطالب المجتمع الدولي لكشف حقيقة برنامجها النووي حسب اعتقاده.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك