نيوزيلندا تنفي اكتشاف شبكة تجسس للموساد على أراضيها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562721/

نفت نيوزيلندا على لسان رئيس وزرائها جون كي المعلومات التي تحدثت عن ان المواطن الاسرائيلي وأحد ضحايا الزلزال الذي ضرب البلاد في فبراير/ شباط كان أحد عملاء الموساد.

نفت نيوزيلندا على لسان رئيس وزرائها جون كي المعلومات التي تحدثت عن ان المواطن الاسرائيلي وأحد ضحايا الزلزال الذي ضرب البلاد في فبراير/ شباط كان أحد عملاء الموساد.

وقال كي ان المقصود كان سائحا عاديا وكان يمتلك جوازي سفر وليس 5 كما تحدثت تقارير اعلامية.

وكانت وكالة " اسوشيتيد بريس " قالت ان الهزة الارضية التي ضربت البلاد ساعدت على اكتشاف شبكة تجسس اسرائيلية هناك. نشرت ذلك  للانباء يوم 19 يوليو/تموز.

لقد أعلم مراسلو مجموعة "fairfax  " وسائل الاعلام انه تم اكتشاف الشبكة الجاسوسية بعد ان عثر في حوزة مواطن اسرائيلي لقي حتفه على خمسة جوازات سفر باسماء مختلفة.

ويؤكد المراسلون انه بعد الهزة الارضية حصلت اربعة اتصالات هاتفية بين بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل وبين نظيره النيوزيلندي جون كي، وكانت جميعها بمبادرة نتانياهو. ويعتقد انه خلال الاتصالات المذكورة جرى الحديث عن موضوع الجواسيس. اضافة الى ذلك منعت السلطات النيوزيلندية اعضاء فرقة الانقاذ الاسرائيلية التي وصلت الى نيوزيلندا من المشاركة في عمليات الانقاذ.

ولم تذكر " fairfax " كم كان عدد الجواسيس الاسرائيليين العاملين في نيوزيلندا، بل تكتفي بالقول ان المقصود " شبكة تجسس ". كما لم تشير الى مصدر المعلومات.

ورفض جون كي بادئ الأمر رئيس وزراء نيوزيلندا التعليق على الموضوع يوم 19 يوليو/تموز واكتفى بالقول ان هذا لا يصب في مصلحة البلاد.

هذا وكانت الهزة الارضية التي بلغت قوتها 6.3 درجات على مقياس ريختر ضربت مدينة كرايستشيرتشي ثاني اكبر مدن نيوزيلندا والتي بنتيجتها لقي 181 شخصا حتفهم من بينهم ثلاثة مواطنين اسرائيليين.

ان مجموعة "Fairfax " هي اكبر مجموعة لوسائل الاعلام في نيوزيلندا حيث تصدر صحيفتين واكثر من 25 مجلة، وهي تابعة لمجموعة "Fairfax " الاسترالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك