الأسد الى الرياض لتعزيز العلاقات بين سورية والسعودية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56263/

اعلنت وسائل اعلام سعودية عن زيارة للملكة يزمع القيام بها الرئيس السوري بشار الاسد في 17 أكتوبر/تشرين الأول، الى المملكة العربية السعودية، حيث سيلتقي الرئيس السوري بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز. وافادت وسائل الاعلام هذه الى ان الزعيمين العربيين سيناقشان في اجتماعهما سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات عدة، كما سيتناولان آخر المستجدات التي طرأت على عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

اعلنت وسائل اعلام سعودية عن زيارة يزمع القيام بها الرئيس السوري بشار الاسد في 17 أكتوبر/تشرين الأول الى المملكة العربية السعودية، حيث سيلتقي الرئيس السوري بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.
وافادت وسائل الاعلام هذه الى ان الزعيمين العربيين سيناقشان في اجتماعهما سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات عدة، كما سيتناولان آخر المستجدات التي طرأت على عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
يذكر ان الملك السعودي كان قد قام بزيارة للجمهورية العربية السورية في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2009 ، في خطوة هي الاولى منذ توليه سدة الحكم في المملكة العربية السعودية، بينما قام بشار الأسد بزيارة الرياض في يناير/كانون الثاني 2010.
وكانت العلاقات السورية السعودية، قد ساءت في عام 2003، جراء الحرب الأمريكية على العراق، وذلك بسبب تباين المواقف السياسية بين دمشق والرياض ازاء هذه الحرب.
هذا وكان الرئيس السوري والملك السعودي قد التقيا مؤخرا في يوليو/تموز الماضي بالعاصمة اللبنانية، بعد ان وصلاها سوية من العاصمة السورية دمشق في سابقة، اعتبرها محللون بداية حقبة جديدة من التنسيق بين البلدين، مما سينعكس ايجابا على الاوضاع السياسية في الداخل اللبناني.
وقد سبقت هذه الزيارة تغطية اعلامية مكثفة للقرار الظني الذي يفترض ان تصدره المحكمة الدولية الخاصة بمتابعة قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري، اذ اشارت معلومات الى ان القرار الظني سيوجه اتهاما صريحا لعناصر من حزب الله المدعوم من سورية بارتكاب الجريمة، الامر الذي ينفيه الحزب وقادته.

برلماني سوري: السوريون يصرون على دور مصري من خلال نافذة سعودية
 وحول الاعلان عن زيارة الرئيس السوري للسعودية اجرت قناة "روسيا اليوم" لقاءا مع عضو المجلس السوري خالد العبود، اشار فيه الى ان سورية تسعى الى ان "تكون السعودية فاعلا وليس اداة"، كما تطرق الى ان السوريين يصرون على دور مصري من خلال ما اسماه نافذة سعودية.
واعتبر البرلماني السوري انه في حال نجح بشارالأسد "بولوج هذه النافذة" فسوف تتم بلورة خارطة اقليمية، من شأنها ان "تؤدي الى تراجع القوى الدخيلة".
وفيما يتعلق بالتنسيق بين سورية وإيران قال خالد العبود انها "بشكل ام بآخر حليفنا الاستراتيجي"، مؤكدا ان البلدين يعملان على اخراج الأمريكيين من "الخارطة السياسية العراقية، وكذلك اسقاط معادلة الأمريكيين والإسرائيليين من الخارطة الفلسطينية"، مضيفا ان ما وصفه (بالفرجار) الاستراتيجي السياسي السوري يحاول ان يصل الى اعماق السودان ايضا.
واعتبر العبود ان زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاخيرة الى لبنان جاءت كي "توقع نصرا استراتيجيا ليس لإيران كما يسّوق البعض، وانما للخط العربي المقاوم الممانع الذي اسقط جبروت هذا الاحتلال (الإسرائيلي)، كما اسقطت ملفات ما يسمى بملفات التسوية والتصفية للقضية الفلسطينية من هنا وهناك".
المثدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية