برلمانيون بريطانيون يقولون ان افغانستان مازالت غير جاهزة لتحمل المسؤولية الامنية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562525/

 جاء في التقرير الذي اعدته لجنة الدفاع بمجلس العموم البريطاني ونشر يوم 17 يوليو/تموز، ان سحب القوات البريطانية من افغانستان بحلول عام 2015 يمكن ان يؤدي الى تقويض استراتيجية التحالف الدولي في هذه البلاد و" خطورة اضعاف " اعداد قوات التحالف التي هناك، حتى بعد انتقال مسؤولية ضمان الامن الى السلطات المحلية في عام 2014.

 جاء في التقرير الذي اعدته لجنة الدفاع بمجلس العموم البريطاني ونشر يوم 17 يوليو/تموز، ان سحب القوات البريطانية من افغانستان بحلول عام 2015 يمكن ان يؤدي الى تقويض استراتيجية التحالف الدولي في هذه البلاد و " خطورة اضعاف " اعداد قوات التحالف التي هناك، حتى بعد انتقال مسؤولية ضمان الامن الى السلطات المحلية في عام 2014.

وتضمن التقرير شكوكا بشأن جاهزية القوات المسلحة والشرطة الافغانية لتحمل كامل المسؤولية لضمان الامن في البلاد. ويشير التقرير في هذا السياق الى ضرورة ربط مواعيد سحب القوات البريطانية من هذا البلد بواقع الاوضاع هناك. كما يشير التقرير الى انه دون النظر الى وعود وزارة الدفاع فان القوات البريطانية في افغانستان مازالت تعاني من نقص في المعدات والاجهزة الحربية، وبشكل خاص تعاني من نقص حاد في المروحيات.

وجاء في التقرير: " من المهم ان لا يؤدي سعي الحكومة الواضح الى سحب الفصائل القتالية من افغانستان، الى افشال الاستراتيجية العسكرية وولد لدى الافغان شعورا بان التحالف الدولي يتركهم لوحدهم، ولدى مقاتلي " طالبان " الامل بان عليهم الانتظار حتى خروج القوات الدولية (ايلاف) التي تحافظ على الامن. نحن قلقون من ان وزير الدفاع يستلم تقارير تفيد بان قادة الفصائل العسكرية البريطانية هناك مرتاحون للدعم الذي حصلوا عليه في ولاية هلمند، بالرغم من ان هذا ليس صحيحا. نحن نعتقد بان اوضاع القوات التي تقوم بمهام صعبة في هلمند غير مقبولة، لانهم محرومون من الدعم الضروري لتنفيذ مهمتهم، ولا تصل الى الوزير معلومات عن النقص في المعدات العسكرية – التقنية.

وعلق جيمس ارباتنوت رئيس لجنة الدفاع في البرلمان على التقرير حيث قال " ان العلاقة بين العسكريين والسياسيين سيئة جدا، وان الابلاغ عن ذلك لم يكن بالمستوى المطلوب ولم تنقل بالشكل المطلوب ".

ومن جانبه اعترف ليام فوكس وزير الدفاع بوجود سلبيات في العمل، لكنه اعلن ان الاوضاع في الوزارة تتحسن، اما الوضع في افغانستان فيسير حسب الخطة الموضوعة.

وقال فوكس في تصريحات ادلى بها الى هيئة الاذاعة البريطانية " بي بي سي " بالرغم من انه هناك الكثير الذي يجب عمله، الا اننا نسير على طريق هدفنا بانهاء العمليات الحربية لقواتنا في افغانستان بحلول عام 2015 . ونحن لن نترك افغانستان، وكما اوضح ديفيد كاميرون رئيس الوزراء سنستمر بالتعاون مع السلطات الافغانية لتطوير امكانياتها ومتطلباتها  الذاتية ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك