رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي: تمنيت أن تقبل روسيا الانضمام إلى مجموعة الاتصال الدولية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562448/

في مقابلة خص بها قناة "روسيا اليوم" وتناول خلالها مواضيع مختلفة، قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي إنه كان يتمنى أن تقبل روسيا الانضمام إلى مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، كما أعرب عن تقدير المعارضة الليبية لروسيا لعدم استخدامها حق النقض أثناء تبني مجلس الأمن قراريه بشأن ليبيا.

في مقابلة خص بها قناة "روسيا اليوم" قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي إنه كان يتمنى أن تقبل روسيا الانضمام إلى مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، كما أعرب عن تقدير المعارضة الليبية لروسيا لعدم استخدامها حق النقض أثناء تبني مجلس الأمن قراريه بشأن ليبيا.

واليكم النص الكامل لهذه المقابلة:

س:  بداية اود ان اسألكم عن قراءتكم لما خرج به الاجتماع الخاص بلجنة الاتصال في تركيا؟

ج: كنت اتمنى ان تقبل روسيا عضوية هذه اللجنة لكننا نقدر الموقف الروسي الداعم لهذه الثورة من خلال عدم استخدام حق النقض ضد القرارين 1970 و 1973. ما صدر امس هو فعلا دعم سياسي جديد لهذه الثورة خاصة فيما يتعلق باعتراف الولايات المتحدة الامريكية. العالم كله يعرف قيمة هذه الدولة ويعرف قيمة القرار الصادر عنها. ايضا مجموعة الاتصال جميعها اعترفت بالمجلس الوطني كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي وهذا طبعا دعم سياسي كبير تترتب عليه امور اقتصادية هامة ومفصلية لمصلحة هذه الثورة باذن الله تعالى.

س: هناك بعض الامور الاقتصادية والداخلية التي لم تحل بعد مثل انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود وما الى ذلك. ما هي الخطوات التي ستتخذونها لحل هذه المشكلة الملحة في المجتمع الليبي؟

ج: نحن في مرحلة حرب و في مرحلة حاسمة خاصة... المنطقة الشرقية منطقة حساسة واغلب الادارات المركزية في طرابلس. الانقطاعات الكهربائية معقولة لحد الان اما بالنسبة للوقود فتوجد شحة ونحن نحافظ على ذلك ولكن هناك بعض التاخير في المرتبات و هو تاخير مبرر والشعب الليبي شعب صبور وصبر على ظلم معمر القذافي 40 سنة ومستعد ان يتحمل كل شيء.

س: ميدانيا هل يمنكم الحديث عن التطورات او الانجازات التي تحققت خلال اليوم او اليومين الاخيرين؟ هل هناك تقدم ملحوظ ام ان الامور ما زالت في مرحلة الكر والفر؟

ج: كل الامور بيد الله سبحانه وتعالى وهو المسخر لكل ذلك لكن اعتقد في الاسبوع القادم او في هذه الايام سنشهد تطورا ملحوظا على كل الجبهات العسكرية.

س: كيف يتم التعامل مع الاسرى الذين يتم احتجازهم من كتائب القذافي وما الى ذلك؟ هل تستخدمون معهم القوانين الدولية المتعارف عليها؟ ام ان هناك بعض المخالفات التي رصدتموها كما جاء في تقرير هيومان رايتس ووتش؟

ج: ان بداية هذه الثورة او الانتفاضة قام بها الشباب والشباب وجدوا انفسهم بمواجهة الة حربية ...هؤلاء الشباب لاتنطبق عليهم الشروط الدولية لحقوق الانسان ... وفعلا ارتكبت في الاسبوعين الاولين من هذه الانتفاضة اعمال مخالفة لحقوق الانسان تجاه بعض الاسرى وخاصة المرتزقة اما الاسرى الليبيون فقد تم تسليمهم الى ذويهم بمواثيق مسجلة وباجراءات موثقة موجودة عندنا وقدمناها للصليب الاحمر والهلال الاحمر الدوليين ومنظمة حقوق الانسان. فعلا حصلت بعض الخروقات ولكنها خروقات تجاه بعض المرتزقة فقط.

س: هل لديكم الاستعداد للتصالح مع الظالعين من كتائب القذافي في هذه المعارك بشكل عام في حالة التوصل الى حل سواء كان عسكريا او سياسيا؟

ج: الدين الاسلامي الحنيف دين التسامح ونحن سنصفح  و لهذا الموضوع سنشكل لجان للمصالحة ولكن الامور تترتب على اولياء الدم واولياء الدم هم المعنيون بهذه المصالحة. ستكون هناك لجان المصالحة ولجان لرد المظالم. هذه اللجان هي التي ستتولى هذه الامر.. وانا اعرف ان الليبين متسامحون وانا اتوقع ان يكون هناك تسامح كبير بهذا الشأن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية