قماش الكتان .. ثروة اقتصادية ومصدر لإلهام مصممي الأزياء

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562418/

مدينة فولوغدا تحتفل بعيد الكَـتَّان السنوي الذي يعتبر من أهم الاعياد المحلية.  وصناعات النسيج هي مصدر رزق لهذه المدينة الروسية الشمالية التي تفتخر بزراعة وتصنيع اجود انواع الكَـتَّان. ولكن المناسبة ليست تاريخية ولا هي وطنية.  فولوغدا تحتفي بعيد الكتان.

مدينة فولوغدا تحتفل... ولكن المناسبة ليست تاريخية ولا هي وطنية . فولوغدا تحتفي بعيد الكتان. النبات الذي يشغل الجزء الاكبر من حقولها والذي يقدم فرص العمل في مصانع نسيجه للنسبة الأكبر من سكان المدينة.

في هذا العيد يجتمع في المدينة الصغيرة عمالقة عالم الموضة الروسية .. يعرضون أحدث تشكيلات الازياء ويقومون بالتوصية على أقمشة للموسم القادم.

وقد تزامن الاحتفال مع ختام مسابقة المصممين اليافعين الذين عرضوا اعمالهم في عدد من صالات المدينة. ولكن الحدث الاهم كان في قدوم المصمم الروسي فالنتين يوداشكين، وهو ما اجتذب معظم السكان الى أكبر قاعة في المدينة، تم انشاء ممر للعارضات في وسطها .

التصميمات هذه مستوحات من دمى ديمكوفو الخزفية القديمة ، ألوان النسيج وتشكيلاته هي صورة مكبرة عن تلك الزخارف اللونية التي كانت تطلى بها القطع الخزفية.

سابقا كان الكتان موجودا في كل بيت روسي واليوم تحول إلى كماليات ونوع من الرفاهية، كل ما هو طبيعي أصبح غاليا، ولكننا نعرف أنه لا توجد منشفة ملمسها مريح للجسم أكثر من المنشفة الكتانية ، أما غطاء المائدة الكتاني فما أجمله في بيون امهاتنا. اصبح كل شيء مصطنعا اليوم. الحمد لله ان الكتان بقي على ما هو عليه.

ربما يكون النسيج المحلي هو الشيء الوحيد الذي لا يحتاج لاي ترويج في روسيا..

وتنتهي الاحتفالات .. تعود فولوغدا لهدوئها بعد يوم عيد .... تغرب الشمس مختبئة وراء قبب الكنائس ويجري تيار الزمن مسرعا إلى يوم جديد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية