قائد سفينة الانقاذ: "بولغاريا" غرقت خلال أقل من 5 دقائق

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562404/

قال رومان ليزالين قائد سفينة "أرابيلا" السياحية التي كانت الأولى لإنقاذ ركاب وأعضاء طاقم باخرة "بولغاريا" إن الباخرة غرقت خلال فترة لا تجاوز 5 دقائق وإن لدى الضحايا لم تكن فرص ديدة للإنقاذ.

قال رومان ليزالين قائد سفينة "أرابيلا" السياحية التي كانت الأولى لإنقاذ ركاب وأعضاء طاقم باخرة "بولغاريا" إن الباخرة غرقت خلال الفترة لا تجاوز 5 دقائق وإن لدى الضحايا لم تكن فرص ديدة للإنقاذ.

وقال ليزالين إن "الحقيقة الوحيدة أن كابتن "بولغاريا" بقي على رأس السفينة ولم يغادر مكانه.. وكما أفهم فهو عمل كل ما كان في استطاعته لانقاذ السفينة.. كل ذلك يشير إلى شجاعته. أما الحديث عما كان يجري لحظة غرق السفينة فغير ممكن".

وتابع "تحدثت مع شهود عيان ومع المصابين. لديهم مواقف مختلفة، ولكنني اربط ذلك بالصدمة لأن أفكارهم كانت مشوشة. ومع ذلك يقولون إن السفينة غرقت خلال دقيقتين أو ثلاث دقائق أو خمس.. وليس ذلك فترة طويلة. وفي هذه الحال فإن اطلاق معدات الانقاذ في شروط جنوح كبير.. شيء صعب. وذلك يبرر سقوط العدد الكبير من القتلى".

وتابع ليزالين:"نقوم باستعدادات خاصة ولدينا تدريبات دورية نقوم بها مع السياح. نحاول ضمهم إلى تلك التدريبات. ونقوم بمحاكاة حالات مختلفة.. حرائق أو انقاذ الناس، وحتى تدريبات إجلاء الركاب من على متن السفن. ولا نسمح بأي إهمال. ويجب أن يكون هناك انضباط قاس لأن كل ذلك شيء مرتبط بالأمن.. وإن كل ذلك ساعد خلال كارثة "بولغاريا".

وأضاف قائد سفينة "أرابيلا"  "أنا لا أعرف ما الأوضاع التي كانت في "بولغاريا" خلال الكارثة. ولا أستطيع الحديث عن أعمال طاقمها".

وواصل:"كنا قرب مكان الحادث في الوقت الذي اقتربت فيه قافلة شحن. لا أعرف لماذا لم يتوقف ربانها أمام مكان الكارثة. لا استطيع القول إنه رأى الكارثة أو لا. وفي الوقت الذي قرر فيه إيقاف القافلة كنا في مكان الحادث ووجود القافلة هناك من الممكن ان يهدد أمن الناس في الماء، أو حتى تحت الماء. وفي هذا الحال كان علينا تقييم الأوضاع وانقاذ الناس.. انتشالهم من الماء في أسرع وقت. وفي رأيي قمنا بذلك في فترة أقصر من الفترة التي يمكن للقافلة أن تأخذه للإنقاذ".

واستطرد ليزالين قائلا:"تبادلنا بعض العبارات مع كابتن القافلة. قلت له الآن ليس هناك أي حاجة إلى وجوده وطلبت منه التقدم إلى الأمام. لم تكن هناك ضرورة لمساعدته في ذلك الوقت".

ويرى قائد سفينة الانقاذ انه"للمشاركة في عملية الانقاذ كان عليه التوقف واطلاق القوارب. وسفينتنا بلغت مكان الحادث واطلقنا القوارب .. بدأنا برفع الناس من الماء.. أنا لا أحاول اتهامه ولا أعرف ملامح سفينته. ويمكن أن يكون إيقاف سفينته يتطلب وقتا أكثر.. لا أعرف".

واختتم رومان ليزالين قائلا "لم أستطع أن اصدر أوامر له. أنا ربان سفينة وهو ربان سفينة ثانية. وهو ليس موظف لدي. حين حاول هذا الربان تقديم المساعدة لم تكن هناك أي حاجة إليها. اذا كانت هناك حاجة لمساعدة منه فكان ذلك سابقا. لماذا لم يقدمها لا أعرف. ربما لم ير أو ربما لم يكن لديه الوقت الكافي للتوقف.. أو فشل أو أي سبب آخر".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة